دلال عبد العزيز التي ولدت في إحدى قرى محافظة الشرقية في السابع عشر من يناير عام 1960، استطاعت الحصول على عدد من الشهادات الجامعية كشهادة بكالوريوس في الزراعة من جامعة الزقازيق، وبكالوريوس من كلية الإعلام جامعة القاهرة.

استطاعت الفنانة الراحلة الحصول على ليسانس آداب قسم اللغة الإنجليزية من كلية الآداب التابعة لجامعة القاهرة، بجانب شهادة دبلوم في العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية من نفس الجامعة.

ومن خلال مسلسل “بنت اليوم” كانت انطلاقتها الفنية، غير أن الانطلاقة الفعلية جاءت إليها عندما رشحها الفنان نور الدمرداش للعمل في المسرح لتقف أمام “حبيب عمرها” -كما كانت تحب أن تقول للفنان الراحل سمير غانم- في مسرحية “أهلا يا دكتور” عام 1981، قبل ءن يتزوجا بعد ذل بثلاث سنوات وينجبا الفنانتين دنيا وإيمي سمير غانم.

ومنذ أن أصيبت هي وزوجها بفيروس كورونا وإعلان نقلهما إلى إحدى المستشفيات في الثلاثين من أبريل الماضي، ظلا في المستشفى يواجهان تداعيات الإصابة، حتى رحل الزوج في العشرين من مايو الماضي، وكابدت الزوجة دلال عبد العزيز متاعب صحية كبيرة بعد أن تأثر الجهاز التنفسي والرئة.

الظهور الأخير

وكان آخر ظهور لها مسلسل “ملوك الجدعنة” التي قدمته في موسم دراما رمضان الأخير، بصحبة النجوم مصطفى شعبان وعمرو سعد، والذي لاقى قبولًا واستحسانًا من الجمهور، وكان من بين الأعمال البارزة في موسم العرض الرمضاني.

أكدت الراحلة في أكثر من مناسبة أنها تحب الليل: “بالنسبة لي كله تأمل وتقرّب من الله، وأحب ساعة لي في اليوم هي ساعة الشروق، لأنها تدل على قدرة الله على الخلق. ولدي العديد من العقد كخوفي على أولادي والبحر والظلمة والحسد، لذلك دائمًا ارتدي عين زرقاء في رقبتي”.