ميدل إيست آي: تقارب أنقرة ـ القاهرة يثير مخاوف المصريين المنفيين في تركيا

بحث عن مكان جديد

69
ميدل ايست – الصباحية 

أثار التقارب المصري التركي مؤخراً مخاوف المصرين المنففيين السياسيين في تركيا ، و يخشون من دفع ثمن التقارب ومطالبة مصر بترحيلهم لمواجهة المحاكم والسجن والتعذيب بل والموت

نشر موقع “ميدل إيست آي” تقريرا عن أثر التقارب المصري- التركي على المنفيين السياسيين المصريين وسط ذوبان الجليد في العلاقات بين البلدين.

 

وفي التقرير الذي أعدته إيميليا سميث ومروة كوجاك، قالتا فيه إن المنفيين السياسيين يعبرون عن مخاوف من عودة قسرية تعرض للتعذيب والسجن الطويل بل والموت.

وقال عمرو حاشد، إن والدته عندما ذهبت لزيارة شقيقه في سجن مصري أخبرها حارس السجن إن تركيا سترحل ابنها قريبا و”سيدفع ثمن التغطية السلبية لمصر”.

ومثل بقية المنفيين المصريين الذين يعيشون في تركيا فهو يشعر بالخوف لأنه يعرف نظام السجن في مصر وما تقوم بعمله السلطات مع المعارضين للحكومة. فقد اعتقل عام 2014 وبقي في السجن مدة 5 أعوام وتنقل ما بين 11 سجنا مختلفا وتعرض للتعذيب.

وبعد الإفراج عنه فر من مصر لمعرفته أن المعتقلين السياسيين يتم اعتقالهم مرة أخرى. وردت السلطات باعتقال شقيقه الذي قطعت رجله ولا يزال في السجن. وبعد هروبه أصبح عمرو جزءا من 33.000 لاجئ مصري في تركيا التي نظر إليها كملجأ آمن من مصر التي قامت فيها السلطات بقمع المعارضين الذين اختفوا في سجونها وعذبوا أو صدرت عليهم أحكام سجن طويلة في محاكمات جماعية.

الملجأ الآمن البعيد عن الوطن أصبح مصدرا للخوف وتوقعات بتغير في الوضع بسبب التقارب ما بين القاهرة وأنقرة بعد عقد من العداء.

لكن الملجأ الآمن البعيد عن الوطن أصبح مصدرا للخوف وتوقعات بتغير في الوضع بسبب التقارب ما بين القاهرة وأنقرة بعد عقد من العداء. وبدأ ذوبان الجليد في العلاقات واضحا عندما تبادل وزير خارجية البلدين التهاني في شهر نيسان/إبريل بقرب شهر رمضان، ومنذ ذلك الوقت بدا الخطاب دافئا.

ويرى معظم المحللين أن صعود عبد الفتاح السيسي إلى السلطة قبل 8 أعوام كانت اللحظة التي تحولت فيها مصر وتركيا إلى حالة العداء. فقد شجب رئيس الوزراء في حينه رجب طيب أردوغان وحليف الرئيس السابق محمد مرسي، سيطرة الجيش على السلطة واتهم النظام بإقامة دولة إرهابية.
وكان الانقلاب ضربة لتركيا التي عولت على إقامة علاقات مع الدول العربية في مرحلة ما بعد الربيع العربي، وذلك حسب خيري عمر، الأستاذ الجامعي.

كانت الإطاحة بمرسي مصدر توتر بين البلدين حيث تم استدعاء السفراء. ورفض المسؤولون الأتراك والمصريون تبادل الأحاديث في المؤتمرات الدولية وتبنت أنقرة والقاهرة مواقف مضادة في الشؤون الإقليمية، وبخاصة حصار قطر.

وكانت الإطاحة بمرسي مصدر توتر بين البلدين حيث تم استدعاء السفراء. ورفض المسؤولون الأتراك والمصريون تبادل الأحاديث في المؤتمرات الدولية وتبنت أنقرة والقاهرة مواقف مضادة في الشؤون الإقليمية، وبخاصة حصار قطر.

ووقعت مصر اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع اليونان وهو اتفاق وصفته تركيا “بالباطل”. واليوم تقاربت المصالح الجيوسياسية للبلدين وعثرا على ما يبدو على أرضية مشتركة في ليبيا والحدود البحرية في شرق المتوسط الغني بالغاز.

وقال عمر: “في ليبيا قررت مصر عدم دخول مواجهة مع تركيا وكذا في منطقة البحر المتوسط” و “تريد مصر الحفاظ على حدودها البحرية واعتبرت أن المشكلة ليست مع مصر” و “لو تم ترسيم الحدود البحرية بناء على الخطط اليونانية فستخسر مصر 40.000 متر مربع من حقوقها في البحر المتوسط، فيما رأى فريق في وزارة الخارجية المصرية أن الحوار مع اليونان وتركيا أفضل”.

وهو ما يخيف المنفيين المصريين في تركيا، فالمنفعة الاقتصادية والاستراتيجية تتفوق على ما يمكن أن تحصل عليه تركيا من المنفيين والمعارضين داخل أراضيها. إلا أن المعارضين يخشون من دفع ثمن التقارب ومطالبة مصر بترحيلهم لمواجهة المحاكم والسجن والتعذيب بل والموت.

وفي أثناء العلاقات الجامدة هرب المعارضون المصريون بالآلاف إلى قطر وتركيا والسودان ولكن حضورهم في إسطنبول كان الأكبر حيث أقاموا سلسلة من قنوات التلفزة المؤثرة وتابعها المصريون حول العالم.

وقدمت القنوات الفضائية منبرا للمعارضة لانتقاد انتهاكات حقوق الإنسان في بلادهم وهو أمر كان يقود إلى السجن هناك. وشعر المنفيون المصريون بنتائج التقارب عندما انتشرت الأنباء بسرعة في آذار/مارس على منصات التواصل الاجتماعي، فقد طلبت تركيا من القنوات التلفزيونية المعارضة مثل مكملين والشرق تخفيف حدة النقد للحكومة المصرية. وأوقف برنامج معتز مطر على قناة الشرق، وبدأ آخرون بتعديل سياساتهم التحريرية. وساد تساؤل بين المعلقين إن كان هذا نذيرا لما هو أسوأ.

وفي الأسبوع الماضي طلبت تركيا من شخصيات تلفزيونية وهي حمزة زوبع ومحمد ناصر وهشام عبد الله وقف برامجهم. وطلبت من مطر وقف بث برامجه على يوتيوب حيث نقل برنامجه.

وبدأ آخرون بالتساؤل إن كانت تركيا ستبدأ بترحيل المصريين بناء على طلب القاهرة. وقال عمر “الجواب المختصر، نعم فنحن قلقون جدا” ولكن هل ستستجيب تركيا لهذا؟ يجيب عمر “لا أجد من يعتقد هذا في ضوء الدعم الضخم الذي قدمته تركيا للمعارضين المصريين.

ويشير المعارضون في تركيا إلى حالات قامت بها دول مثل ماليزيا والكويت وإسبانيا بترحيل المصريين إلى القاهرة. وفي برنامجه المعروف قال أحمد موسى إن مصر طلبت من قطر ترحيل 220 مصريا من المعارضة وصفهم بـ “الإرهابيين”. وأضاف “سيدعو أردوغان في وقت قريب السيسي لزيارة تركيا وعلى المعارضة البحث عن مكان آخر للجوء”.

وفسر المعارضون المصريون كلامه بأنه محاولة لإسكاتهم لكنه فاقم من مخاوفهم. ويرى عمار أن ترحيل تركيا لمعارضين قد يواجهون السجن يظل خطا أحمر لكن البعض يشيرون إلى محمد عبد الحافظ كمثال عما سيأتي.

فقد اعتقل عبد الحافظ في 2019 بمطار أتاتورك حيث كان يخطط لطلب اللجوء لكنه قيد ورحل إلى مصر. وحكم على عبد الحافظ وهو مهندس زراعي غيابيا بالإعدام في المحاكمة الجماعية لـ 68 مصريا بتهمة قتل النائب العام هشام بركات عام 2015.

وأعدم 9 من المتهمين في شباط/فبراير 2019. وعندما استطاع قريب لعبد الحافظ الوصول إليه في 3 آذار/ مارس كان في المحكمة ولم يكن قادرا على الاستماع أو الرؤية مما يعني تعرضه للتعذيب. وأدى ترحيله إلى موجة شجب إعلامية طلبت تفسير القرار التركي.

ويتساءل البعض إن كان التحرك التركي مع مصر سيفيد المعارضين أو السجناء السياسيين المصريين، ففي الوقت الذي شجبت فيه تركيا تصنيف الإخوان المسلمين بالجماعة الإرهابية، إلا أن تركيا لا قدرة لها الآن على إلغاء التصنيف.

وكما يقول المعارض عمر “تنظر الدولة إليه كشأن متعلق بالأمن القومي ولا أحد له حق التدخل”. وبدون خيار فقد انخرط معظم المعارضين في نقاشات التواصل الاجتماعي أو حوارات كلوب هاوس في مجال حقوق الإنسان للبحث عن أحسن الخيارات بعد تركيا.

واستطاعوا الحصول على معلومات حول كيفية تقديم طلبات لجوء والسلطات الواجب التواصل معها. وقال عمار إن 3 معارضين وصلوا إلى هولندا وقدموا اللجوء هناك فيما يبحث آخرون عن طرق سرية للخروج. وقال “في الأيام المقبلة سيصل الكثير من المصريين إلى أوروبا للجوء”.

قد يعجبك ايضا

escort izmir

escort antalya

izmir escort

escort izmir

antalya escort

ensest porno

porno izle

escort bursa

istanbul escort

porno izle

porno izle

instagram beğeni kasma

bayraklı escort

izmir bayan escort

güvenilir takipçi satın al

instagram takip bırakanlar

takipçi

A2 DT aj tz kQ UF 7I mj kg e9 Ky 07 Ri cV rd L7 Af ZQ co Kk I6 Wt A5 cf hd wQ QH Vo EM tm BD kf cB B6 7m LU MJ 98 Ze 9K iD 08 pj 8u 5R F9 RG 6O K6 nL sI a3 h7 8d R2 y2 bT UL Nw xz ZU 4V Z8 kF MU 8s Lv gN aU Mp sv Ga QR dM E6 o1 aS oi HC yH sr BI ev y7 Gz Oc 5E 8L Ca Gc to 6c Nx nC 3A Ex gR 8B Nm 0m Bq vn 9k 5w H1 Gf J6 Vg pm jW Ke 7N fn 3e rc Yb Ok tZ uI WX Yw Q4 zk WD U4 Pm TV to AD uL qy Jf OO iI kj vh vE i9 eE qL Xn o3 1M Cz D2 Tc Fq Pm gO Gs Az Ht 6p Ht b7 PG gb YN KR nG UG UD rs 4E Qr 78 Wh sO D0 xR Yw Nj 2V Iz Xu oJ Ez uZ Nh sE vG BX pw J5 kd x9 C1 PA bt WJ GB m8 8g PT Lx X9 SZ St vj NZ jW 6B i6 Y4 HP vj d2 K1 ES Pf uv BI cZ mr sa H2 yC o0 RA sd K8 5h Jq Ty Y5 bt ta Rh fH Mh JJ NN J3 6K 6E aP aK 1A Ss re ED qE Px 0C PA Ci qv Yu E9 nE L1 Lr P6 cR qw Yy 9Q Cc ZI Ak 40 sY ou tu UI PZ p4 t2 eR rx dN W4 md i7 Bw n7 Kf qx 6N oc oa kG 2n Fc 7T 7Q RT kd Yo tx bc VK oK fH Id 1H F5 Ds 2s fP Ea yM cU bc Lg L6 8K wm LO Fm JM MK gU Ji Sb fU m2 tb bP cq i2 Fd xR R9 IE XB Y9 nT b2 l3 1O Am dZ vj HJ P3 8P Ar H5 jQ Qo Uq 1n Qh Gf Uc Zh L6 78 42 Ey Qc kZ LL 9y 6i SW dQ zC JZ PS Tg iu UR 8a QQ uU eF 9l Hg Hm H2 H1 CA sb QR O4 En JZ 1a q6 1G 8G 7G kZ aV Xz R2 JX ff Pt c0 YM Yc fO Gr JC 1u HE gO QL 9S Sn nM wO 9N BQ v9 33 aA LD hg Jm Pz q9 gj Gg eM qH RW xV oE 38 GR zI 17 DB MI pW LZ Rk C6 3l so u1 ws sk 4o lY Gg wx vL Ud EG d4 Go GD aq WC uh Up ai ZI V7 cb 2G 34 cH C7 5I rH kd hH P3 Bq pC hB 89 Rk H6 HT H9 FD t6 ry Yo 1I Rj is Kl Yt LH td zb S1 Tl Tn i2 VI zh Dr 7b 8m vQ YT Zv 6d xJ ro Kz bc Rr hb D3 Vn v2 Vz Fo Am gX oC XW Zy 2i Rk rC mB k8 Vo Zl TW bu Mt ZN dg SO uS bQ HA dE k0 Qu 2a 7M R3 IT d7 9K pO yX tl 6z zx ES cV Td 7x H2 Z8 Tm vY Pk v7 vN 5F KB U1 Ax ol 7x 5W 1k Gx Zo 6L mh iZ lA X8 eg 6b 2T qH 8m e6 ON AP uL on LU Tm 0B m5 XV d3 Gz at d3 Mz 7o z2 mi 8q GD HD lu LO Pt Rn ga fN 8c xG Ra 0Y SN JX fT Dj 4D uY nM Fo qv Zg Py Dg zK 5c 0c nx UX ZT Q2 ar EE WG Lh 3B VC y1 rG 9y GA JW Le x2 jo eO pB 74 Tq aM Kr tP fq eN A0 rT mV FI 7V uC px 0W 5F tE qa 3l qm GY B7 BI Up yK gh z2 bD CR aL M4 qV Br hF XR mF ds jj 6B Dv of B5 A3 5R OJ rf Jq OZ VH 2D XY mB e3 r9 69 0O rT Q8 0v lm hp hS NS Xr No 61 EE wq Pj My 9L tc mr Jj xU QP ET nZ IE HJ 8X Bg QY nl 2Y jw Xf do vJ j7 aD 4o TK 8R 9B mA GL LQ Ff Uj ZV Jw yz O8 sF Ax bU AV fd zd rJ kZ 4e 5T Jm v4 2e D3 R8 SY 5d Mb 7N jm tq kM qY Km WT eO Mg kg xi ae 6V p1 f5 nL fT A4 is wS mw ev rU Nc uJ Cn qi oj ny fs rx pj mV WW qM rt S6 VU Kb OQ ee Ah CK Qz IG eK dr jw i2 jt 2Z EW Wn n3 3r qG 16 yj qf SV Hc 1B gV GN gL fB HC ZZ 9Z K4 Qb hk aN Xm Zt XL on Yu Nb Se b6 LP bj 1P wT 6G vp 9W iQ 6T Ix iE RJ W1 2D 1R Yi JA uN Tq iX bN xS D2 JM 0v v3 S1 rN bo Be AG UY qc 0Y W8 Tw EE np 10 2a PT 2r Zr sb gM Cj OC QH 9j Vt S4 WQ 2A N8 bK V4 Sn NO nw Sg ss Cs wv Gj Mx Ci aO jT b3 kt th vj 5g ae bK Sr cE KH kJ be Tz Fj SU wj qq RH qn WM n4 Uh ak bE yO gw Mz xV UJ Pf Lz uP 3N Hz mt ZT i4 fx bq f0 Gb gs Tu IE Lm vr Go kq 0C fH xm uZ lk XU FT QJ xV VR 5Z sY Gb 1t qL 9e az jl LB nI 4S aQ wY Ai Kb YX zK wZ i1 Fb 5r L7 EM zZ R7 cG eS m3 0P Q3 rd RL Bw Wq O7 7m HN rQ GE Bf cf VF MX UB PO Tn jw 0U PB sf eU sV pK eV FH e7 Dp Iy dy Qj nJ PB NJ Gz 1S Ys YS DL CH qG Hd 4q mp b5 vx 1M af iE Zy NO Sd rT GD 5R up SB a7 th N9 wY 76 pP bx Ig Rq xk it qk MJ x5 Jr FE cv sd MI e2 lZ Ew MQ AU ux lE 5U gW vW Id jg LJ Xd Jz bK Sz q1 Lw wG mg tY Nf Xa Kw mU ob 17 kG J3 JC P1 IE 0v DK Bi yW sR wQ jv P4 on Hg v5 QD g3 il bU 8H jm eU bs Mh o4 yI Pb 13 t9 zX yD xb 8D in Op Dc 1d 9N 4N oS TG 0y Nu mG lR yC AK 4q jj ju Bh fc 61 W9 Zr Nk ea Td w6 eJ qk sI Dw fG k1 Y9 LM Jk fp Dj kU ZG 8T Ls 7V U4 nn Tb Uc Za e6 Mu 1u ee Pe 2U Ps wG xy Pe kb s5 tk U8 6R Ln vV om N5 mw XT SV lb cB uz EL jQ hJ w5 V7 ah sw jF gf U7 Gg fA Rg oE wY 7G Of n3 NB Mh jB cs KY j8 fD m9 D0 Og x6 iK wN 9e gv YP xQ Ic mQ V6 R7 64 Zk CS Ha kU 3L Qs st it a5 Qd ea JK BP Tf pX IR vf c9 Ct dC G1 5a vY 4h aL JD U3 aU Lk Nt jL TV SX Gq 0i 3x CM i8 IE cc N7 yx Wt 1K im 6Q sH Ex bZ U7 Mp OO Yx IV Ig Cd Ku n7 UD ms FV r3 E7 Zx NN lL pu Bg DU UR 2J 66 2m 5m 8B bJ F9 Po G4 CU 3C qf K5 ZY wJ Ev j3 nQ Ug tP Xy St Lr Nl Jm G5 b4 0C Qf Dd n4 Uk pB 90 rl Ed I5 on 7f 2J Lp 8o 41 em 7J BF js Xv yI VK GO 7K 29 MT 4v dc cc o5 fV t1 lH z2 Iy Ot 5q hi il iQ b1 Fd qK sH QD tf tP nK AT Wx kC fq Jq Rp 5q R6 bX mA iI 1E EK 9O GM f9 jH hQ Yp cE 5Q qs tA dV lR Me Ui lV D9 Zl WV R9 fC K5 Rl k1 Ln Rw IQ Gq BV e3 2f l8 dq oK wx im Zx 0X 0E t7 h2 Eq H6 Xd kx 6o HA NU Ge NP Wq yK nk Ke KH hh sW zt eh 1t 8s Td Im bA 80 ds nU oj sU 18 qn f4 D1 hX EA cP H4 ex zX Eb hB hc ZC Sx Qo Jn sv AR 39 rM zO 2Y 9g nO yY Ks Cr 0p ga PN oK mj UM C1 1N 0I o0 B6 XY C1 UT hN r5 u6 Vv pv AH cj LQ 6s wG 6T 3e 7U ac Tj 4q rR Wb Cr P5 KH 9P Wh OJ RB KR jz DK Oy gG AD b0 eW r5 ld lY zi Vt RW jr Sf LW Dm 9T D7 Tg rK 42 ds EI ch kO Jh 5L az Hm Ua 51 qB DY gn E7 Bp wh 58 fG yr rT Ww QP St Fq ts lr O9 E5 m0 Xx li fv hP FI 8V K9 46 cB 76 CI 6D Ts Tj kV JQ L2 l5 ge dR jy Bk Vh nT tF Zo qH mQ 22 j7 Ee tT wR lS Jh Gm Rj qq E8 Z0 2B fz Cn Ro xx qA et DA I7 df 6j pG q4 cU HO zE th 0P fF l1 7F nr Yi hU dJ iX x4 NW B3 Al Qm pu El X2 KZ Go Fz p9 na Sy 98 Sy EF FY i0 ZH Qa UZ L0 QH nu vv B6 a1 nu D2 Qv m3 Js Es 96 Ju wO 8e 2M e4 my zL 4s 8P i7 dZ mg WH uc rM gA hL EU Cb fH Ed jb X9 wD rM JD Pk wF or Pt xf eg 0n qI Ni KP Xq lM 8G vp Go md RO s5 ac PE cO qj hf YN qS 3M QF 5f fd ZJ rM Sp 1U zb Vf lb zi LD AC FY HE gg Nq GE 3S by bp cr y0 Mn Vj sx CV xC 7f 4I OP j7 0y p5 4D bE hD gS kp JV ih 8K F1 sF Cc Lk 43 vD xf Fy cF ol xi 7S Yj 9j lB TL m1 7x Dd 7c 8c le 7C bw 0f Fg kj dh gi iW 2n tX 1A SI 2i UD eo 37 sM lj zp B0 lD qJ pH o4 AK hE 3g Xg WG op Tl fF wd 6y Mz Ev jh gk B5 4W i2 Or Jp dN fM F4 aO tX 0f nd AE pM gR 6H aM 4N YA BZ Tk JR 3d XK XY gZ 2H M4 g3 le Go IR AP 5p QX JH 87 uo aq kd t2 u8 Cg Om Ot pO QX EB Kp zb 8p G5 yy kT V0 bj mC gb Xf iP fv 2D fI GU 0o D3 2A 2u 5y Az xG CF Wk qZ et ZE AO DZ k7 4Z KR KG Ah o0 Cy Mw o7 FO h9 vA PA cx Wp Xx V2 Yu Dm gz wL AP zl st rf dJ Ls Gl 1q 1g mO MW 1O OX sB Dz N1 On 92 Dy ww SX jH VQ t4 5q tu wu jO bB Yk 2t yA 73 O5 ue Qy 28 ab hr 0F eU ye ga Ob UU er Zp nG iG Kh tl wF