أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية) أن 90 فلسطينيا أصيبوا خلال مواجهات عنيفة في منطقة “باب العامود” أحد أبواب المسجد الأقصى بمدينة القدس، حيث تم نقل 16 منهم للمستشفى.

وأضافت أن من بين المصابين رضيعة تبلغ من العمر عاما واحدا، إضافة إلى 5 أطفال آخرين، فضلا عن مسعف.

وأوضحت الجمعية في بيان، أن “معظم الإصابات بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت بشكل مباشر والاعتداء بالضرب”.

وأشارت إلى أن من بين الضحايا رب أسرة أصيب بجروح و4 من أطفاله بالهلع والخوف بعد إطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت عليهم بشكل مباشر.

ولفتت الجمعية إلى أن قوات الاحتلال ما زالت تمنع سيارات الإسعاف التابعة لها من الوصول إلى ساحة “باب العامود” لنقل المصابين.

دول التطبيع والجامعة العربية تلتزم الصمت تجاه ما يجري في مدينة القدس ..

وأبدت اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط (الولايات المتّحدة وروسيا والاتّحاد الأوروبي والأمم المتّحدة) “قلقها البالغ” إزاء أعمال العنف في القدس الشرقية حيث أدّت صدامات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين إلى سقوط أكثر من 200 جريح ليل الجمعة.

وقالت اللجنة في بيان إنّ مبعوثيها “يعربون عن قلقهم البالغ إزاء الاشتباكات اليومية والعنف في القدس الشرقية ولا سيّما المواجهات التي وقعت ليل أمس بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية “.