ومنح التشيلي فابيان أوريانا لاعب الوسط التقدم بهدف لبلد الوليد من ركلة جزاء، بعدما تعرض المهاجم شون فايسمان لخطأ من ثنائي دفاع إشبيلية دييغو كارلوس وكريم رقيق.

وأهدر لوك دي يونج مهاجم إشبيلية فرصتين لإدراك التعادل في الشوط الثاني، حيث سدد في إطار المرمى بضربة رأس من مدى قريب ثم أخفق في التعامل مع تمريرة عرضية من سوسو.

لكن الحارس بونو كان منقذ فريق المدرب يولن لوبتيغي، حيث تقدم في المحاولة الأخيرة من ركلة ركنية في الدقيقة 94، واستغل ارتباكا داخل منطقة الجزاء، ثم سدد بقوة من مدى قريب داخل المرمى.

وبقي إشبيلية رابعا برصيد 55 نقطة، وبفارق 10 نقاط عن ريال سوسيداد صاحب المركز الخامس الذي يستضيف برشلونة ثالث الترتيب برصيد 59 نقطة يوم الأحد.

وكان بلد الوليد سيقفز إلى المركز 14 لو خرج فائزا، لكنه الآن يحتل المركز 16 وبفارق 4 نقاط عن منطقة الهبوط.