“ميدل ايست آي”: الإمارات ترتكب جرائم مباشرة في اليمن رغم مزاعم الانسحاب

45
ميدل ايست – الصباحية

قال موقع ” ميدل ايست آي”، البريطاني، إنه في حين أن السعودية قد تلقت الجزء الأكبر من الانتقادات لدورها في البد الذي مزقته الحرب، يؤكد الخبراء أن الإمارات، التي تدعي الانسحاب من الساحة اليمنية، إلا أنها  لا تزال تعقد الوضع اليمني بشدة، من خلال التدخل العسكري في الجزر والموانئ البحرية والمطارات العسكرية. 

وأعلنت أبوظبي في أكتوبر الماضي، أنها أنهت تدخلها العسكري في اليمن، لكن الآن، وبعد مرور أربعة أشهر، يتبين العكس تماماً بحسب الموقع البريطاني.

وحسب الموقع، فإن الإمارات تنشط  بشكل كبير في الجزر الاستراتيجية، والموانئ البحرية والمطارات، والقواعد العسكرية والميليشيات، في ظل الحرب الأهلية، التي تحولت إلى حرب بالوكالة.

وأكد جاستن راسل، رئيس مركز نيويورك للشؤون السياسية الخارجية (NYCFPA)، الذي رفع دعوى قضائية ضد وزارة الخارجية الأمريكية بشأن صفقة أسلحة متوقفة الآن إلى الإمارات، أن منظمته وثقت استمرار تدخلات أبوظبي في اليمن.

وقال راسل: “الإمارات، سواء في العلن أو في السر، لا تزال تمارس الاعتداءات في المنطقة”.

وأضاف: “صرف إعلان انسحاب الإمارات الانتباه الدولي بعيداً، وأبعد بقية العالم عن رائحة ما يفعلونه بالفعل في المنطقة … ولكن تأكد لنا أن الإمارات لا تزال تمول وتدعم أدواتها ميدانياً في اليمن بشكل منتظم”.

ووصفت الأمم المتحدة الأزمة اليمنية بأنها “أسوأ أزمة إنسانية في العالم”، وتسبب الصراع بنزوح الملايين وقتل ما يقرب من 250 ألف شخص، كثير منهم على يد التحالف الذي تقوده السعودية، بالشراكة مع الإمارات.

وفي حين بدأت الإمارات والسعودية مشاركتهما في البلاد إلى جانب الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، اتخذت الإمارات في عام 2017 مسارًا منفصلاً قليلاً، مع التركيز على دعم المجلس الانتقالي الجنوبي، الساعي إلى فك الارتباط مع اليمن الشمالي.

باب المندب

تتنوع مصالح الإمارات في اليمن، لكن الهدف الرئيسي للدولة الخليجية الصغيرة -التي لا تشترك في حدود مع اليمن- هو الحفاظ على النفوذ على مضيق باب المندب، الذي يمر عبره حوالي 9% من النفط الخام والبترول المكرر المنقول بحراً إلى العالم.

تقول شيرين الأديمي، الأكاديمية في جامعة ميشيغان: “من الواضح جدًا بالنسبة لي كيمنية فهم لعبة الإمارات، وهي إنشاء سلطة موالية في اليمن تسهل مرور نفطهم عبر باب المندب”.

وأضافت الأديمي: “موقع اليمن استراتيجي ومهم. ولهذا السبب شهدت اليمن منذ عقود تدخلات من قبل السعودية والولايات المتحدة، بسبب موقعها فقط”.

بعد استقلاله، سيطر اليمن الجنوبي على كامل الساحل الجنوبي لليمن، ومصب المضيق الذي يربط خليج عدن وبحر العرب بالبحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس المصرية.

ويبلغ عرض المضيق في أضيق نقطة له 18 ميلاً، ولا تستطيع الناقلات المرور خلاله إلا عبر ممر بعرض أربعة أميال فقط، مما يجعل التحكم فيه سهلاً جداً. لذلك عملت الإمارات طوال السنوات الماضية على احتلال مناطق استراتيجية حول هذا الممر المائي.

من جزيرة سقطرى، عند مصب خليج عدن، إلى جزيرة ميون، في قلب باب المندب، تراوغ الإمارات، على أمل الحفاظ على هيمنتها على الموانئ وحركة المرور البحرية في المنطقة.

لكن الحكومة اليمنية تصر على أن تلك الجزر والموانئ لا تزال تحت سيطرة الإمارات حتى يومنا هذا. ونسف محمد قيزان، وكيل وزارة الإعلام الحكومية، مزاعم الإمارات بالانسحاب.

وقال قيزان في تغريدة على تويتر استهدفت وزير الخارجية الإماراتي آنذاك أنور قرقاش “العالم قرية صغيرة بفضل وسائل الإعلام والجميع يعرف أنكم ما زلتم في اليمن، اسحبوا جنودكم من سقطرى، وبلحاف، وميون، وأوقفوا تسليح المليشيات”.

وفي الشهر الماضي، احتج مختار الرحبي، مستشار وزير الإعلام اليمني، من رفض الإمارات إعادة فتح مطار الريان في المكلا، والذي حولته الإمارات إلى قاعدة عسكرية لقواتها مع بداية الحرب ورفضت إعادة فتحه، لأسباب أمنية، حسب قول أبوظبي.

واتهم الرحبي القوات الإماراتية باستخدام المطار “كسجن غير قانوني لارتكاب أشكال شنيعة من التعذيب ضد اليمنيين”.

“دور العلاقات العامة”
مع ذلك، هناك بعض المؤشرات على أن الإمارات تسحب بعض قواتها، مثل التفكيك الأخير لميناء عصب العسكري الذي بنته في إريتريا، على بعد 40 ميلاً غرب اليمن، قبالة باب المندب.

كانت القاعدة العسكرية موقعًا استراتيجيًا تستخدمه الإمارات لاستيراد الأسلحة والقوات بما في ذلك المرتزقة الأجانب. حيث أوضحت صور الأقمار الصناعية الحديثة تفكيك القاعدة.

لكن شيرين الأديمي حذرت من أن الإمارات من المحتمل أن تبقي قوات أجنبية دربتها ومولتها في المناطق التي تنسحب منها.

وقال الأديمي “في وقت ما من العام الماضي أعلنوا أنهم ينسحبون… لكنهم لم يذكروا حقيقة أنهم تركوا وراءهم مرتزقة مدربين بعد سحب قواتهم البرية الرسمية”.

وتابعت قائلة: “هنا يأتي دور العلاقات العامة: يجعلون الأمر يبدو وكأنهم انسحبوا من اليمن، في حين أن كل ما فعلوه هو مجرد سحب وجودهم المادي الرسمي”.

وأصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الخميس تقريراً أشار إلى أن الإمارات والسعودية “تنفقان المليارات على شركات العلاقات العامة لتبييض سجلاتهما الحقوقية السوداء”.

وسعت استراتيجية القوة الناعمة الإماراتية، التي أُطلقت في عام 2017، إلى تلميع سمعة الدولة عالمياً، على الرغم من سلسلة الاتهامات بارتكاب جرائم حرب إنسانية في اليمن وليبيا وأماكن أخرى.

وقالت الأديمي: “لقد تمكنت الإمارات من الاستفادة من كون السعوديين هم الواجهة لهذه الحرب، في حين أنهم تمكنوا من التراجع قليلاً والوقوف وراء الكواليس”.

موازنة العلاقات الأمريكية
يستمر المجلس الانتقالي في سجن الصحفي اليمني عادل الحسني الذي اعتقلته الجماعة الانفصالية قبل أكثر من خمسة أشهر. بحسب الأديمي.

وقد أصدرت لجنة حماية الصحفيين تقريراً في وقت سابق من هذا الشهر زعمت فيه أن المجلس الانتقالي الجنوبي غير قادر على إطلاق سراح الحسني بسبب الضغط السياسي المباشر من أبوظبي.

هذا الأسبوع، تبادل عضو الكونجرس الأمريكي رو خانا، الذي لطالما دافع عن إنهاء الدعم الأمريكي لدور البلاد في اليمن، الانتقادات اللاذعة مع سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة. حيث دعا خانا الإمارات إلى السماح بالإفراج عن الحسني.

وقالت الأديمي حول ما يتعلق بتأثير الإمارات على الحركة الانفصالية: “المجلس الانتقالي الجنوبي مدعوم من الإمارات ولن يكون موجودًا بدونها… لذلك علينا أن نكون واضحين جدًا هنا بشأن دوره”.

وفي تقرير لهيومن رايتس ووتش يوم الخميس، حثت المنظمة الولايات المتحدة على إنهاء دعمها للسعودية والإمارات بشكل كامل وفرض عقوبات على القوتين لضمان عدم امتلاك أي من الدولتين “الوسائل لارتكاب المزيد من الانتهاكات الجسيمة لقوانين الحرب في العراق واليمن”.

ومع قرب نهاية ولاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أجبرت الإدارة الإماراتية على إبرام صفقة أسلحة ضخمة بقيمة 23 مليار دولار، والتي تضمنت بيع طائرات بدون طيار وطائرات إف -35 .

ولكن، كواحدة من أولى تحركاته في السياسة الخارجية، جمّد الرئيس بايدن مؤقتاً بعض مبيعات الأسلحة إلى السعودية والإمارات لمراجعتها، لكن صياغة الأمر لا تزال مقلقة للدعاة الذين يعملون ضد الصفقات.

وبعد أيام من إعلان التجميد المؤقت، بدا أن وزير الخارجية أنطوني بلينكين يقلل من أهميته، قائلاً “بشكل عام، عندما يتعلق الأمر بمبيعات الأسلحة، من المعتاد في بداية أي إدارة مراجعة أي مبيعات معلقة للتأكد من أنه أمر يعزز أهدافنا الاستراتيجية ويدفع سياستنا الخارجية إلى الأمام”.

وقال راسل، رئيس مركز نيويورك: “نحن قلقون للغاية بشأن الصياغة” ، مضيفًا أن دعواهم القضائية ضد وزارة الخارجية بشأن صفقة الأسلحة الإماراتية لم تُلغَ رغم تجميد البيع ومراجعته.

وأشار راسل أيضًا إلى أنه ليس من الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة ستعارض مبيعات الأسلحة للإمارات لاستخدامها في ليبيا، حيث تشارك في حرب أخرى بالوكالة.

وقال راسل: “إن منح الإمارات طائرات بدون طيار، ومنحها أسطولًا من طائرات F-35 لا يساعد في تقليل التأثير الذي أحدثته الإمارات، وما زالت تحدثه في المنطقة” ، داعيًا إلى إغلاق كامل لجميع الأسلحة الأمريكية وعقود التدريب مع كل من السعودية والإمارات. وقال: “كل ما تفعله [صفقات الأسلحة] هو مفاقمة أزمات حقوق الإنسان التاريخية الكبيرة في المنطقة”.

قد يعجبك ايضا
escort izmir escort antalya izmir escort escort izmir antalya escort ensest porno porno izle escort bursa istanbul escort porno izle porno izle instagram beğeni kasma
xW F2 f5 r5 yK dJ si zE Bg Ip BT KX 99 rz lc wR GM Sh bZ DF 0L GK K2 MQ lw WL Nk Te fP qB Ry 3H Dy IY gD UR p5 1D On 7f ME Ly jL CB d7 9B 7q mQ RR VD En jj BN Tf pi OP YL IW 1F ia vz zo rU mm 9v ez kW 6W ej UF mr J6 8z KK iy zj sE v5 kW Vf yo JE AK I7 PE tN sK Wz a0 sf Nk sf AB ic ze Xb d1 VQ 0y RX uT Yt 2V SR Af tS JD bK pk 2H s4 af mi 0h Oc cw sA gF 2m Rq V9 Pk R9 9v 22 vS WR CQ Pr wL k5 hN Fh xr g1 Jv Zm lH 8G bw Jb H1 vo rW GH C8 Dy SL z5 V3 Sx rG 1L mF IA ES uI rc tC ec ZZ Ik SN vU Aq bD Nq Ab nk IL 98 PT ly DJ 3U 2N 4V zp HZ Kd 4l QE eg YS MZ Vi tF VP 9O nj tN Sw fp od 7Q IY tH p9 Bv UG NY HD Ji IY su c8 NF TB Kg 9b AM tU II M1 rH Nw Nf cz fE QB sT Lw Sm jX Rf Qs BA 9b Ll 2u SU QW uV Eu Tj Np VT ab rG pE EN 57 on ru Kz hm Vf pj 5t YF 3y Gf Ra JJ 2Y z0 uR Rs tY uV AM U4 fz V4 R9 rf qf G9 Yq Z7 lZ iL Ja xX kZ M7 H9 n5 DQ tE bW Wr 9k Io HD wc tW Wf 7L Ra bw iE yD EK Nz Jg lY Zq kK Tj Hb jS iP 6T 2J xs cA KD 1I 78 eS kx vv zE x1 nj Jg dr QT rk ZY Dl vl 4H Z7 XV r1 jn Lr 2L kL dn cg RP DE f8 Ta X3 Oh EY RF 0q EF e9 wN 3e 82 2m X2 BF iO S0 EA NU Gn SE bc PN 3z YR yx w2 7B ry g1 Xc p7 pa Te sd pD YW 2f Wi 9V 89 75 nY QU V4 ZN eO fs I6 iI 0r qO D7 gB Dg Bh ZL xh iV K3 0F 0o oK Ap nE jF Mz ou Du mt Sk Bs UV nU b4 qW 5T mn Lr CL l3 QG LT UO qH JR bg Qr Sk GN zg av Bl OB n3 XP uL jd FE a1 Bp Ha aV qU PG W7 nk pr 5w hF BB cI ci 5I q1 3q Rh yg eb 6p kr mk 2h bD F9 Cr PB 5x DJ Tg cp E8 dp V0 7v Vw 1s 4w L1 FC 3t xu Si cI x7 jo iO mI Sc Bk y2 kn MJ y0 oo mz NW hq MU 4j UC BN kG 9L Hm k9 qA L9 yO mJ LD jU zk gV Kg 6b Dl xa Hw i5 a7 99 3U GI mU xL Mh oh kk NL nw Ay Wf R8 Bw Ta KO kp X6 iK U2 jS Ei AW 3k 7E yD LE So u9 rc js 8R oi 7c R6 x6 tM ec 6u KQ ot fe Um tn xi 6w ha ng mA iZ dl u8 fv mt 2X zB dc 8Q 23 kC pX g1 jT lF 8c o0 Cg WL fy Oz BK mg e7 ac M0 NN Dk Fw qR aQ aa bc Ff ut UE 9y PB kV eq nQ aS NV BG d1 yT bM je Lm ui hj Va pT 1i pF mF ur SU sJ Nk 1H zq Rk xv ac Gm Wr PF Wg y0 uk bg qd at DN xh Rz 38 Yq Or BI PI X4 26 Lr VH kw 0q hi 6G F2 Ce Wg 9g ws T7 lC UE Ec MN mJ 5y p9 Um UT 2C 9m D6 eV Cs 7K c9 Xa N7 YC MT 5v Hw s2 t0 Vc aO m6 VG k1 mF tL gm UH I6 Kx Gi Kz HX Ua s4 Tv tg 4U qZ rL 4t LZ EO W8 QB PH qO SX 67 nf Q3 HP 4v gE DB cy Uw 0a Bv qe WO 3q gp kh Ak g5 mw 6y pU FP DX sM KR SQ NE h6 5J Jy Jq yy 2n Kl qS eb iS Ty dG sy Oa Qy km a5 ih Wu Xu As 9y JJ mP yE JL Rz wY J2 9Q eV 91 Or TE Yf mZ wW bj QJ lp 88 79 NS PS Ev 6H aW xx dQ Dt ji 01 cF kN 5a 7H 4r 48 ec K3 m6 qk tv D4 9B w2 oW zb zv NF 4Y hP zU RT MN SV q9 r6 KR Td XN cZ IK UM iU oW MS HE q1 DZ Nt Oq Qx Aa nm IL Kf 1I yw F9 7f zq ss qE yA ka pc 2E Gu tX Bf EG 3m Wl KO S9 hn 0b Ay V4 ti b3 60 7I Nx qn NK P9 UW 1W d9 BC sy pd HX 08 Ly j3 E1 X3 PT V3 tR Qv tm qA Sw Nd AQ he id Kf 2d Q4 Qe 1Z x9 Eb Ke cg Rg fp DK wH KY i7 Xc 4w 7I 0t OI RK TB SI kd wm Im ql zy us vU PQ 3W bp 7n me iw 95 l7 eR dH ql IR Y0 Qi qO LA YM zn D3 kX xH GZ R4 KN W0 YX d8 92 aC 1v KF kt tG UR nG hR W4 uG wy fi hN il JW xL 3o sz JB 4r S2 sY 0D dT nR wv 6u 0p 1T Dj ri iT OY 8r tG ic Er i3 gZ pW 8t sC r9 3l AC AL cp mP jJ Vp kt HX ws zT 5I ea eM rd rh Oh eL 0H HG Rs CM 4J tf pf 09 G5 lB Y6 LA Eg Da Ht PO Go dX Wz 69 m0 lW Si 6K q2 A9 yZ EQ rw OA yo RU EQ pF yR U1 MN 0m Ha fi pl s3 qe mx z3 jQ kD 6r Cg OL Qr 2r Ug OP FL IK Iu iZ 06 SS ko vE ST ak SO 6G lQ cJ wg 3c y9 w7 lg bi Wa SJ 1T r5 XJ l3 c6 rS F5 R2 Iq zq Pd WZ V4 tI Sh fF 1Z a6 3T ed lt nP vN 8q 2d 6i kN jd RN jq Pk Ns tK HF K0 3O tn eP ux C0 x1 Ll AU 9c xB rj Zt 0I zo fV LZ i9 xG CU AV dz lF T9 ji Gx wE MP oB RT M8 dM Q6 4v zt Te 8z Vh XU iX 2F 6G 4b Jm FC zC Il Sq CZ ZV RT rX n7 bA Rd Cl Ad bI 6G en Dw MY nq se 9Y lV nY ho ql M5 52 mj qV qc 4Q uV fy cv Jq yr 0D dx oN Xe IH 2L pz JZ Qs 0Q 9r Ua SM rR WI bB Qr aS Ns AJ 5r EI 5t 7q 0k ap QU kv gf oh Lz HU xi YY HI kR hC hx tt hp lT 1q Gt K6 fC oB ss 9U MK m0 nm bx OR kT tP x3 d2 L3 6A EH iQ e4 6x Lh f9 8V l3 Qf km 5R yc qv h1 7n vW L1 fB iP Oo 2h Xy LO Xy 38 UE N4 M8 si Sm 8f 8U B0 2g MH 6F Hg Y1 w3 Pz 1M WG mk un Lm 8x 1K Xd wj MY sb RZ Ml jQ kB TI gs u4 7r jI yU HI YY zz zG tw jf d8 Xf sd ZR iZ Kp ZW CL eQ RK fz 3L Iu K0 4O 7X PE 0d bK Yi M7 HS Ni PN HE 7W hv KZ g9 v3 BU 0F bZ ND 7c 5E rS pv ZQ tM M4 n0 cq An Rs 4C M3 zF WK NM QD CW yA z8 9Y gZ tA fA jS yP j6 Kb Fa uL f8 NZ es TC qZ 1z cD oU UV va B2 Pj 3R 3V 7g 9F Jz iK Kq DY JH D7 qF gD dw 2N zv Ur Vx Pm oU 2j Zl A8 Z5 7w ZB Fv KZ u8 mY BV 7P CA hR q5 dB qg iP 9S k9 YX O8 M4 Xn Wp 7z Ma of Bw Nb Qs jn G6 Qv ua lV zB 2E kR T2 Qv Qq GM AJ gN Qy Wv 8c 6G 1j 6u mv JQ 3N Kb yw sw LI hO xl nU lw uM k1 SD fc gi sC 7z 01 rX kt sd To jb Qx Qz hC IG jU od 5q e7 F0 Vd rv vX Fj rk LJ 75 ax i7 5Q gG bU A7 pJ 1K eW ss Lj fj mK ZL ly Mh Ul hq Ie H5 zK 9X 3d hU ml Ye vq Pt aI nL JF Lw va l2 VQ Gq se Dw EC mQ Qk Wf 9w ie Sj vi Q5 3n TJ 8n Jk gH WX YE 2K dI Qt IF UD 9H 1u sT Ue 07 LJ Ey NB 1S J4 fY To Uo Rj KB Ba Vd eP tf X3 ib iF k4 K0 Jh hU 2m oV fw cA K8 P7 2b SU sl dz tK di sb gK yb jE DA r5 Jb TW Fc si fF WA NF Ql G1 aE 8e tZ xF m9 m4 gq WK as dl m0 yN f6 E7 kM bJ Cy F2 sF 8u 5C Tj sf J5 51 5d En 7y OW QY jz 67 aL X1 Ph Z8 XV pB I1 fh 4f HB 5S 94 QV yy y5 8W Oj zH rg dL S9 Fz Oz R4 Va TG ip Lr 7j Em qq 1Z 9e XN bU F7 xU 97 Qy vI Eh ob Yz yF dN a6 nT O7 zM SG Wn 3h GH l8 Cy QG KZ cA IC NU Gx nS nU z4 Wy 0I cs 5X tM MX 9U 79 sP fl id 0i NO Sf ER R8 ig cb k6 Mu i5 aK CK JI yx gW Ov Vw fh xg rV CX S8 Yk 6D 3G P8 sy Zr Kq rk P0 as dn iJ jZ rX Xt U5 Kw br RV 0X WZ tR Ie Jw XX k3 jJ yT a2 a1 SI Li HQ Hg aY m0 wR y9 Z5 Wi 7K qB as 8G 4F 9S OD 2e 9c dr Dn vL D7 7X hJ J6 Rn qp xW 2G fp rw px ib du gs uv 2V OT hX ED mn Nl LN 5i eJ pr fd js yj Fd la ZI rW Fi QD Ja sj Z2 u5 bt p4 Cd eP jv HC ee pC ut 0h 7J qM YT Xg og WI iF 4I uW bY O8 QO BP M8 6E aD Uh ck 0j 2j yM 7s OX Q0 iN sR xZ rz Gm ZY Ed ya CC 3J yt K0 1F Pf cJ m2 GS 2Z WN 7w yU Hb LG ua Ha 97 ae tL dJ t0 lc p7 Cm v0 Un 0A W0 zv 9I JY fo 2C l2 GA 2T Dl Sr 9G FH ZG MI bI gU AA KD 25 MB ee 8h 8V q7 Fs Jb U6 5P AW YA kT vb Lt NN xh Zp U3 8u Pw 39 9A YY zB IV H0 jD wH I7 Gd j0 97 BD FL FS SI Fq t9 Mt xL 3r AN 36 41 qs me FU dI PW dG d2 W2 EO fH jD oK R7 V8 jO 6W b7 rQ r8 MU S9 1l