والمؤكد أن ميسي لا يمر مؤخرا بأفضل أيامه في برشلونة، منذ وطأت قدماه ملعب “كامب نو” يافعا عام 2001، فالحديث عن رحيله الصيف الماضي، كان يملأ وسائل الإعلام، وهو ما لم يتحقق، ليبقى اللاعب الأرجنتيني قسرا مع برشلونة على الأرجح لشهور قليلة مقبلة.

 

بيلباو يقصى ريال مدريد ويضرب موعد مع برشلونة في نهائي السوبر الإسباني