للمرة الأولى في تاريخ البلاد .. سلطان عُمان يعدل نظام الحكم لتعيين ولي عهد

19
ميدل ايست – الصباحية

أصدر سلطان عُمان هيثم بن طارق آل سعيد، اليوم الإثنين، مرسومين سلطانيين، يقضي الأول بإصدار النظام الأساسي للدولة، في حين يقضي الثاني بإصدار قانون مجلس عُمان، وذلك بعد مرور عام على توليه مقاليد الحكم.

وبحسب وكالة الأنباء العمانية، فإن المرسوم الأول يشكل بموجبه نظام حكم أساسي جديد في سلطنة عمان “يضمن نظاماً وانتقالاً مستقراً للحكم، من خلال تعيين ولي للعهد لأول مرة في تاريخ السلطنة الحديث”.

 

والنظام الجديد سيكون بمثابة دستور للحكم في السلطنة، ويأتي ذلك تزامناً مع الذكرى الأولى لتولي السلطان هيثم بن طارق الحكم خلفاً للسلطان قابوس.

ويأخذ النظام الأساسي الجديد، بحسب الوكالة العمانية، بعين الاعتبار متطلبات المرحلة المقبلة و”بما يتواكب مع التطلعات والرؤى المستقبلية، والذي تم فيه وضع آلية محددة ومستقرة لانتقال الحكم”.

ويضع المرسوم آلية محددة لانتقال ولاية الحكم في السلطنة ووضع آلية تعيين ولي العهد، وبيان مهامه واختصاصاته والتأكيد على مبدأ سيادة القانون واستقلال القضاء كأساس للحكم في الدولة، بحسب الوكالة الرسمية.

وفي المرسوم الثاني، أمر السلطان هيثم بن طارق بإصدار قانون مجلس عُمان، والتأكيد على نهج الدولة في إرساء نظام للإدارة المحلية بإفراد فصل خاص لذلك و”التأكيد على أهمية دور مجلس عُمان، ومساهماته المقدرة في مسيرة التنمية الشاملة للوطن”.

 

تولى سلطان عُمان هيثم بن سعيد الحكم في يناير 2020 إثر وفاة سلطان عمان السابق، قابوس بن سعيد. وأصدر السلطان الجديد مراسيم تقضي بإجراء تغييرات عدة منذ توليه السلطة.

وبحسب الدستور، يقوم مجلس العائلة المالكة خلال ثلاثة أيام من شغور منصب السلطان، بتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم. وإذا لم يتم الاتفاق، تُفتح رسالة تركها السلطان وحدد فيها اسم خليفته، ثم يجري تثبيته في منصب السلطان.

ويشترط فيمن يتم اختياره لولاية الحكم أن “يكون مسلما رشيدا عاقلا، وابنا شرعيا لأبوين عمانيـين مسلمين”.

وتوفي السلطان قابوس الذي تولى الحكم لنحو 50 عاما، في العاشر من كانون يناير 2020  عن 79 عاما.

ولم يكن السلطان قابوس متزوجا، ولا أبناء له أو أشقاء ليرثوا الحكم من بعده، بل أبناء عمومة فقط. والسلطان الحالي هو أحد أبناء عمومته.

قد يعجبك ايضا