فضيحة .. تسجيل صوتي يكشف ضغط ترامب على مسؤول جورجيا لتغيير النتيجة

23
ميدل ايست – الصباحية

مشهد جديد تشهده الانتخابات الأميركية، بعد تسرب تسجيل صوتي يكشف محاولة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب، الضغط على الأمين العام لولاية جورجيا براد رافنسبيرجر، بهدف “إيجاد أصوات كافية”، لقلب نتيجة الانتخابات لمصلحته.

الواقعة شكلت فضحية جديدة للرئيس ترامب وفتحت معها تساؤلات في أوساط المتخصصين، في شأن قانونية المحادثة التي وردت في المكالمة الهاتفية، التي أجريت يوم السبت الماضي، ودامت ساعة كاملة.

ونشرت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) مكالمة هاتفية مسربة لترامب يلح فيها على سكرتير ولاية جورجيا من أجل “إيجاد 11 ألفا و780 صوتا” لقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية لصالحه.

وقالت الصحيفة إن هذه المكالمة الخارجة عن المألوف جرت يوم السبت واستمرت لمدة ساعة كاملة، ونقلت عن خبراء قولهم إنها قد تثير إشكالات قانونية.

وقالت “واشنطن بوست”، التي نشرت اليوم الأحد مقتطفات من المكالمة بين ترامب وسكرتير ولاية جورجيا الجمهوري براد رافينسبرجر، واستمرت ساعة، إن ترامب راوح في حديثه مع رافينسبرجر ما بين الإطراء والاستجداء والتهديد بعواقب جنائية غامضة، في محاولة لتغيير خسارته في جورجيا أمام الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن.

 

تابعت الصحيفة أن رافينسبرجر ومستشار مكتبه رفضا طوال المكالمة تأكيدات ترامب، وأبلغا الرئيس بأنه يستند إلى نظريات المؤامرة بشأن الانتخابات التي جرت بنزاهة ودقة.

وطبقا لمقتطفات من المكالمة التي نشرتها “واشنطن بوست” على موقعها الإلكتروني، قال ترامب: “مواطنو جورجيا غاضبون.. الناس في البلاد غاضبون… ولا يوجد ما يمنع من القول، مثلما تعلم، إنك أعدت إحصاء (الأصوات)”.

وتابع ترامب، في المكالمة المسجلة: “انظر.. هذا كل ما أريد منك فعله. كل ما أريده هو إيجاد 11780 صوتاً.. لأننا فزنا بالولاية”. وأصر ترامب على أنه “لا يمكن بأي حال” أن يكون قد خسرها.

وخلال المحادثة، أصدر ترمب تهديداً تصفه “واشنطن بوست” بـ “الغامض”، وجهه إلى أمين ولاية جورجيا ومستشاره رايان جيرماني، قائلاً إنهما إذا لم يتوصلا إلى أن الآلاف من بطاقات الاقتراع في مقاطعة فولتون أُتلفت بشكل غير قانوني لعرقلة المحققين، فإنهما سيكونان عرضة للمساءلة جنائياً، وحذّر ترمب من أن خطر عدم التصرف سيرتد على رافنسبيرجر ومستشاره ومحاميه.

وأحجم البيت الأبيض عن التعليق. ولم يرد مكتب رافينسبرجر بعد على طلبات للتعليق. ولم يكن لدى مكتب بايدن، المكلف بعملية نقل السلطة، تعليق فوري على التقرير.

وجورجيا واحدة من عدة ولايات حاسمة خسرها ترامب لصالح بايدن في انتخابات الرئاسة التي جرت في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني.

قد يعجبك ايضا