مصر تودع كاتب السيناريو الشهير وحيد حامد

27
ميدل ايست – الصباحية 

ودعت مصر اليوم السبت، كاتب السيناريو الشهير وحيد حامد إلى مثواه الأخير، من مسجد الشرطة بمدينة الشيخ زايد، بعد أن وافته المنية فجر اليوم السبت في  المستشفى  عقب صراع طويل مع المرض.

وحرص نجوم الفن ومسؤولين في الدولة على المشاركة في جنازة التشيع ظهر اليوم، من أمام مسجد الشرطة بمدينة الشيخ زايد المصرية، وذلك بالرغم من الإجراءات الصحية المتبعة بسبب جائحة كورونا.

وتقدم المشيعين الفنان عادل إمام ، والنجم كريم عبد العزيز في مقدمة الحضور، ووالده المخرج محمد عبد العزيز، وكذلك الفنان أحمد حلمي والفنانة منى زكي، والفنانة لبلبة، ولازم الجثمان المخرج الكبير شريف عرفة،

وشاركت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم في تشييع جنازة المبدع الراحل، وقالت إن وحيد حامد كان خير سند للمبدعين والمثقفين والفنانين وصاحب مواقف تكتب بحروف من نور في سجلات تاريخ الوطن كما أنه الأستاذ والأب والمعلم، وأضافت أنه نجح في إبداع أعمال خالدة عبرت عن أحلام المجتمع وملامسة طموحات جيل كامل وخلق بقلمه شخصيات ستبقى خالدة في ذاكرة السينما المصرية والعربية، وتوجهت بالعزاء لأسرته وأصدقائه ومحبيه داعية الله أن يتغمد الفقيد برحمته.

كما حضر من الفنانين عزت العلايلي وإلهام شاهين وسوزان نجم الدين، والسيناريست بشير الديك، والمخرج أشرف فايق، والدكتور خالد عبد الجليل رئيس هيئة الرقابة على المصنفات الفنية والمنتج أحمد بدوي مدير عام شركة سينرجي فيلمز، والمنتج محمد العدل.

وقد تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى سرادق عزاء الكاتب الكبير، حيث نعاه عدد كبير من الفنانين:

 

صبا مبارك

منى زكي

أحمد السقا

حنان مطاوع

دينا الشربيني

 

هند صبري

 

 

نبذة عن الراحل
ولد وحيد حامد في تموز/يوليو 1944، وكان متزوجا من المذيعة التلفزيونية زينب سويدان وله ولد واحد، ومنذ بداياته في السبعينات، أثرى وحيد حامد المكتبة السينمائية المصرية بعشرات الأعمال التي تُعد علامة فارقة في زمنها، بينها “البريء” (1985) مع الممثل الراحل أحمد زكي.

كما وقّع على سيناريوهات عدد من أشهر أفلام النجم المصري عادل إمام بينها “الهلفوت” (1985) و”اللعب مع الكبار” (1991) و”الإرهاب والكباب” (1992) و”طيور الظلام” (1995).

وتناول في أفلامه أبرز القضايا السياسية والاجتماعية خلال العقود الأربعة الأخيرة، خصوصا توسّع حضور التيارات الإسلامية مع نهاية سبعينات القرن الماضي وظهور الحركات الإسلامية المسلحة والفساد وتزاوج السلطة والثروة.

وتعاون حامد مع عدد من أبرز المخرجين السينمائيين المصريين في العقود الأخيرة، بينهم الراحلان عاطف الطيب وسمير سيف إضافة إلى شريف عرفة الذي حرص على المشاركة في تكريمه في الدورة الأخيرة لمهرجان القاهرة السينمائي.

وكان وحيد حامد انطلق في مسيرته بكتابة سيناريوهات للدراما الإذاعية قبل أن ينتقل إلى التلفزيون ثم السينما التي تحولت مجال إبداعه الاساسي.

وهو كتب الكثير من الأعمال الدرامية التلفزيونية، من أبرزها مسلسل “الجماعة” (2010) الذي تناول تاريخ جماعة الإخوان المسلمين وأثار جدلا كبيرا في مصر.

وكان آخر ظهور علني لوحيد حامد الشهر الماضي خلال تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الثانية والأربعين حيث مُنح جائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر.

قد يعجبك ايضا