رهف القنون تعلن انفصالها عن زوجها وتكشف السبب الحقيقي

66

ميدل ايست – الصباحية

كشفت الناشطة السعودية الشابة رهف القنون انفصالها عن زوجها ووالد طفلتھا الوحيدة ،الكونغولي لوفولو أندي، وذلك بعد مرور ساعات قليلة على إعلانها أنھا لا تزال تخوض رحلة التغییر التي بدأتها في الآونة الأخيرة.

وقالت السعودية رهف القنون عبر خاصية ستوري على حسابها الشخصي في موقع إنستغرام: “لمن يتساءلون عما يحدث.. أنا لم أعد في علاقة.. وسيكون عام 2021 عامًا رائعًا مليئًا بالأشياء العظيمة والسعادة والنجاح لي”.

وتابعت الشابة رهف القنون قولها: “أنا مو بعلاقة بعد الآن. وهذا قرارنا والأفضل لي كوني تسرعت في عمر صغير بدخولي في العلاقة بدون استعداد ولخبطة في ميولي. ما أسمح بأي إشاعات يتم نشرها”.

img

 

جاء ذلك بعد ساعات قليلة من العودة الى التفاعل من خلال حساباتھا على مواقع التواصل الاجتماعي، وحديثها عن التغییر وبینت أن من یكون جادا في التغییر، لابد أن یمر بمواقف عصیبة.

وكتبت رھف قائلة: “إذا كنت جادا بشأن التغییر، یجب أن تمر بمواقف عصیبة.. توقف عن تفادیك لعملیة التغییر.. إنھا الطریقة الوحیدة للنمو”.

تابعت “القنون”: “لا أسمح بأي إشاعات یتم نشرها”.

من جانبه نشر زوجها على حسابه على الانستغرام، أن رهف أخذت طفلتهما “بانا” وغادرت، مطالبة إیاه بألا یسأل عن طفلته بعد الآن، متوعداً بأنه لن یترك طفلته وسيقاتل لیحصل على الحضانة مھما كلفه الأمر من مال.

 

 

وكانت رهف القنون قد هربت من أسرتها في تايلند وطلبت اللجوء بعد حديثها أنها تعرضت لتھدیدات بالقتل بسبب ارتدادها عن الإسلام، حيث تحصنت بعد هروبها من أسرتها داخل غرفة في فندق بمطار “بانكوك” الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها.

كما رفضت مقابلة أهلها أو العودة معهم، ثم سمحت لها السلـطات التايلاندية بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين، قبل أن تمنحها دولة كندا حق اللجوء، وتستقبلها وزيرة شئون اللاجئين بالحكومة الكندية بنفسها في المطار.

واتهمت رهف عائلتها بمنعھا من الدراسة في الجامعة التي تُرید، كما حبسھا شقیقھا بمساعدة من والدتھا لشھور وذلك بعدما قصت شعرها بل تعرضت للإیذاء الجسدي والنفسي وكانت قاب قوسین أو أدنى من أن یُفرض علیھا زواج تقلیدي من دون رغبتھا.

 

قد يعجبك ايضا