إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي وترد عبر الأمم المتحدة

48
ميدل ايست – الصباحية

أكدت إيران مقتل العالم النووي البارز  محسن فخري زاد، عصر الجمعة، متأثرا بجروحه بعد وقت وجيز من استهدافه من “عناصر إرهابية” قرب طهران، في عملية قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إنها تحمل “مؤشرات جدية إلى دور إسرائيلي”.

وأفادت الوزارة في بيان أورده الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي، أن فخري زاده الذي تولى رئاسة منظمة البحث والتطوير التابعة لها، أصيب “بجروح خطرة” بعد استهداف سيارته من مهاجمين اشتبكوا مع مرافقيه.

وأشارت الى أنه “استشهد” في المستشفى بعدما حاول الفريق الطبي إنعاشه. وأوضحت وكالتا الأنباء “تسنيم” و”فارس” الإيرانيتان أن محاولة الاغتيال جرت في مدينة أبسرد بمقاطعة دماوند شرق طهران.

وكتب ظريف عبر حسابه على تويتر بعد وقت قصير من الإعلان عن مقتل العالم “قتل إرهابيون عالما بارزا اليوم. هذا العمل الجبان – مع مؤشرات جدية لدور إسرائيلي – يظهر نوايا عدوانية يائسة لدى المنفذين”.

وأضاف “تدعو إيران المجتمع الدولي، لا سيما الاتحاد الأوروبي، الى الكفّ عن معاييره المزدوجة المعيبة وإدانة عمل إرهاب الدولة هذا”.

 

رسالة إلى الأمم المتحدة 

قالت إيران في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومجلس الأمن الدولي إنها ترى “مؤشرات خطيرة عن ضلوع إسرائيل” في اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده وأنها تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها.

وقال مندوب إيران في الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي في الرسالة التي نقلتها وكالة “رويترز”: “إن إيران تحتفظ بحقوقها في اتخاذ كل الإجراءات الضرورية للدفاع عن شعبها وتأمين مصالحه، وتحذر من أي إجراءات أميركية وإسرائيلية متهورة ضد بلادي خاصة خلال الفترة المتبقية للإدارة الأميركية الحالية”.

وقالت الرسالة إن إيران تتوقع من الأمين العام ومجلس الأمن التنديد بقوة بعملية الاغتيال و “اتخاذ الإجراءات الضرورية ضد الضالعين فيها”.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن غوتيريش دعا إلى ضبط النفس وتفادي أي أعمال قد تؤدي لتصعيد التوتر في المنطقة بعد اغتيال فخري زادة. وقال المتحدث فرحان حق “علمنا بالتقارير التي تتحدث عن اغتيال عالم نووي إيراني قرب طهران اليوم. نحث على ضبط النفس وعلى الحاجة لتجنب أي تصرفات من شأنها أن تؤدي لتصعيد التوتر في المنطقة”.

المزيد : واشنطن تعلن عودة العقوبات على إيران .. وتحذر الدول من عدم الالتزام بها
ويأتي اغتيال العالم النووي فخري زادة قبل شهرين من تسلّم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن السلطة. ووعد بايدن بالعودة الى الدبلوماسية مع إيران، بعد انسحاب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني وإعادته فرض العقوبات على إيران.

وأعاد ترامب الجمعة نشر تغريدات تتضمن أنباء حول اغتيال فخري زاده من دون أن يعلق عليها.

واستهدفت اغتيالات خلال السنوات الماضية عددا من العلماء الإيرانيين في المجال النووي. ووجهت طهران في كل مرة أصابع الاتهام الى إسرائيل.

وتدعو إسرائيل باستمرار إلى فرض “عقوبات دولية مشددة” على إيران بسبب برنامجها النووي. وتعهد نتانياهو في حزيران/يونيو بكبح “العدوان” الإقليمي لطهران، مشيرا الى إيران تنتهك بشكل منهجي التزاماتها، بإخفاء المواقع وتخصيب المواد الانشطارية وغيرها من الطرق”.

قد يعجبك ايضا