صدور القرار الظني بحق زوج نانسي عجرم … القتل دفاعاً عن النفس

122
ميدل ايست – الصباحية

أصدر قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان، نقولا منصور، أمس الثلاثاء، قراره الظني في القضية المشهورة  بحق فادي مخائيل الهاشم زوج الفنانة نانسي عجرم والذي قضى بإدانته بجرم المادة 547 (القتل القصدي) معطوفة على المادة 228 من قانون العقوبات التي تنص عن حالة الدفاع عن النفس المشروع،

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إن قاضي التحقيق الأول نقولا منصور أصدر قراره الظني، استناداً إلى أن الهاشم كان في حالة انفعال شديدة نتيجة خوفه على عائلته، على أن يعود لمحكمة الأساس الفصل في هذه النقطة، وتمت إحالة القرار إلى الهيئة الاتهامية في جبل لبنان.

وتعود أحداث القضية إلى فجر الخامس من يناير/ كانون الثاني الماضي، حين قتل الهاشم لاجئاً سورياً يدعى محمد حسن الموسى (31 عاماً)، اقتحم الفيلا الخاصة به “بقصد السرقة”.

المزيد : تفاصيل جديد في قضية قتيل فيلا نانسي… القتيل تعرض للنار من اتجاهيين وبسلاحيين مختلفين

ووفق الطبيب الشرعي مالك هلال، الذي عاين جثة القتيل، فقد تعرض الموسى “لطلقات نارية عدّة من مسدس حربي في أماكن عدة من جسمه، خصوصاً في الصدر والبطن، ما أدى إلى نزف رئوي حاد وإصابة في القلب، وإلى الوفاة الفورية”.

بينما كشف فريق الدفاع في قضية مقتل الشاب السوري محمد حسن الموسى في فيلا نانسي، تفاصيل جديدة تكشف عن حقائق أخفاها تقرير أولي للطب الشرعي في لبنان بعد تشريحه لجثة القتيل، وأشار الفريق إلى أن بيروت قررت تسليم جثة القتيل لدمشق.

وقالت المحامية السورية رهاب ممدوح بيطار، الوكيل القانوني لعائلة القتيل، إن قاضي التحقيق الأول في قصر العدل بعبدا، نقولا منصور، وافق على تسليم الجثة للجانب السوري بناء على الطلب المقدم من فريق الدفاع عن القتيل، بعد انتهاء كافة الإجراءات القانونية.

وتركت القضية نهباً للعديد من الروايات بين مَن اعتبر أنّ حق الهاشم الدفاع عن نفسه وبيته، وبين مَن تساءل عن سبب إطلاق كل هذه الطلقات، فيما أشيعت أخبار عن معرفة سابقة بين الهاشم والموسى.

وفسحت جريمة القتل المجال لأصوات عديدة متضاربة، ما بين الاستهتار بالقتيل بوصفه لاجئاً و”وسارقاً” وبين من رأوا أن هناك عدالة يتهددها النفوذ والتغول.

قد يعجبك ايضا