نقل الداعية السعودية عائض القرني الى العناية المكثفة جراء إصابته بكورونا

65
ميدل ايست – الصباحية

نقلت وسائل إعلام سعودية ، أمس الأربعاء، نقل الداعية السعودي المعروف عائض القرني إلى  العناية المكثفة في أحد مستشفيات العاصمة السعودية الرياض، عقب تدهور حالته الصحية جراء إصابته بفيروس كورونا.

وأشارت وسائل إعلام أن القرني نقل مستشفى الحبيب بحي الريان بمدينة الرياض في 24 أكتوبر الجاري بعد تأكد إصابته بالفيروس، إلا أن حالته الصحية تدهورت، ما استدعى نقله صباح اليوم الأربعاء إلى أحد المستشفيات الحكومية بالرياض.

وفي وقت سابق من العالم الماضي 2019 أعلن القرني اعتذاره خلال مقابلة على فضائية “روتانا خليجية” عن كونه أحد مشايخ “الصحوة” الإسلامية مطلع ثمانينات القرن الماضي، معتبرا أن “الصحوة” التي أعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان نهايتها، كانت تخالف السنّة في بعض معتقداتها.

كما ظهر  في فبراير الماضي في مقطع فيديو على حسابه على موقع تويتر ، تحت عنوان سقط القناع عن أردوغان ، هجوماً على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأعلن فيه عن تبرأه من فيديو له سابقاً يثني فيه على تركيا وأردوغان والخلافة العثمانية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يعبر فيها الداعية القرني عن مواقفه الجديدة من تركيا والرئيس أردوغان، فقد سبق ان استضافه الاعلامي عبد الله المديفير على فضائية روتنا خليجية في مايو الماضي هاجم كل من قطر وتركيا وإيران، زاعماً أنهم يكنّون العداء للسعودية.

وهاجم القرني في مقطع الفيديو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلا إنه “بائع كلام، شارك في كل فتنة في المنطقة”، معلناً  أنه يتبرأ من فيديو سابق كان يثني فيه على أردوغان.

القرني الذي نجا من حملة اعتقالات وملاحقات سابقة قادها بن سلمان، منذ سبتمبر 2017، بات يصنف ضمن المشايخ الذين يعملون تحت عباءة الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، والدفاع عن مشروع بن سلمان بالاعلان عن انتهاء ” الصحوة الإسلامية”  في المملكة، التي كان من أبرز مشايخها والمنظرين لها.

قد يعجبك ايضا