قطر توضح حقيقة ما جرى في مطار حمد الدولي .. “انقذنا حياة طفلة”

ومنع فرار الجناة

38
ميدل ايست – الصباحية 

كشف مكتب الاتصال الحكومي في قطر اليوم الأربعاء، عن تفاصيل الواقعة التي جرت في مطار حمد الدولي، في الثاني من أكتوبر الجاري، حين أجبر الأمن القطري مسافرات على الخضوع لفحص نسائي بعد العثور على رضيعة حديثة الولادة في سلّة للمهملات في المطار.

وقال مكتب الاتصال الحكومي في بيان له، إن الإجراءات التي تم اتخاذها على وجه السرعة “مع بعض المسافرين” الموجودين، وقت كشف حادثة العثور على طفلة حديثة الولادة مجهولة الهوية داخل مطار حمد الدولي، كان الهدف منها الحيلولة دون فرار الجناة والمتورطين فيها ومغادرتهم الدولة.

وأعرب البيان عن أسفه إزاء أي مضايقات أو مساس غير مقصود بالحرية الشخصية لأي مسافر ربما وقعا أثناء مباشرة هذه الإجراءات.

وأوضح البيان أنه في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، عثر على طفلة حديثة الولادة داخل كيس بلاستيك مربوط تم وضعه تحت القمامة في سلة للمهملات داخل مطار حمد الدولي ، وقد تم إنقاذ حياة الطفلة مما بدا أنه محاولة لقتلها، حيث تم توفير الرعاية الطبية لها في الدوحة، وهي تتمتع الآن بحالة صحية جيدة.

وأشار البيان إلى أن هذه الحادثة تعد الأولى من نوعها في مطار حمد الدولي، والتي تم فيها الإلقاء بطفلة حديثة الولادة في هذه الحالة الصحية بالغة الخطورة للتخلص منها.

وقد استدعت هذه الواقعة المروعة والخارجة عن القانون إذ هددت حياة طفلة بريئة، الشروع فورا، في بحث واسع في المطار للتعرف على ذويها من بين المسافرين، بمن فيهم المسافرون على متن الرحلات التي غادرت من البوابات الكائنة في المنطقة التي عثر فيها على الطفلة.

وقال البيان إن الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وجه بإجراء تحقيق شامل وشفاف حول ملابسات الواقعة، وأضاف أنه سيتم مشاركة نتائج التحقيق مع الشركاء، مؤكدا أن دولة قطر ستبقى حريصة على سلامة وأمن وراحة جميع المسافرين الذي يمرون عبر أراضيها.

وكانت الحكومة الاسترالية  قد أعربت في رسالة لنظيرتها القطرية، عن “استياء كبير وغضب واسع”، عقب إنزال نحو 13 امرأة أسترالية من طائرة للخطوط الجوية القطرية متجهة إلى سيدني وإخضاعهن للتفتيش والفحص الطبي عقب نزع ملابسهن كافة، في مطار حمد الدولي.

قد يعجبك ايضا