وأضاف السيسي إن الاستعلاء بالحرية درب من التطرف، مضيفا ” كفى إيذاء لنا، مشدداً على  الرفض القاطع لأي أعمال عنف أو إرهاب من أي طرف تحت شعار الدفاع عن الدين أو الرموز أو المقدسات الدينية.

موقف الأزهر

وفي سياق متصل أعلن شيخ الأزهر أحمد الطيب، الأربعاء  إطلاق منصة عالمية للتعريف بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) بلغات متعددة، كما دعا المجتمع الدولي إلى إقرار تشريع عالمي يُجرّم معاداة المسلمين، وذلك خلال الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف.

ووصف شيخ الأزهر الرسوم المسيئة بأنها عبث وتهريج وانفلات من كل قيود المسؤولية والالتزام الخلقي والعرف الدولى والقانون العام، كما قال إنها عداء صريح لهذا الدين الحنيف وللنبى (صلى الله عليه وسلم).

كما أوضح أحمد الطيب أن الأزهر يرفض وبقوة وكل دول العالم الإسلامي هذه البذاءات التي تسيء للمسلمين والإسلام، وقال: “ندعو المجتمع الدولي لإقرار تشريع عالمى يجرم معاداة المسلمين والتفرقة بينهم وبين غيرهم في الحقوق والواجبات، كما ندعو المسلمين في الدول الغربية إلى الاندماج الإيجابي الواعي في هذه المجتمعات”.

وكان مجلس حكماء المسلمين برئاسة د. الطيب قد أعلن اعتزامه مقاضاة الجريدة الفرنسية التي نشرت الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم.