إردوغان يدعو إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية .. احتجاجا على الرسوم المسيئة

44
ميدل ايست – الصباحية

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الاثنين الشعب التركي إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، على خلفية خلاف مع باريس بشأن التعامل مع المسلمين في فرنسا.

وقال إردوغان في خطاب في العاصمة أنقرة “كما يقول البعض في فرنسا لا تشتروا العلامات التجارية التركية، أتوجه هنا إلى أمّتي: لا تولوا اهتماماً للعلامات التجارية الفرنسية، لا تشتروها”.

وشبّه الرئيس التركي معاملة المسلمين في أوروبا بمعاملة اليهود قبل الحرب العالمية الثانية، متهماً بعض القادة الأوروبيين بـ”الفاشية” و”النازية”.

وقال إن “هناك حملة استهداف للمسلمين، مشابهة للحملة ضد يهود أوروبا قبل الحرب العالمية الثانية”.

وأشار إلى أن المسلمين في أوروبا يتعرضون لحملة عنف ممنهجة كالتي تعرض لها اليهود قبل الحرب العالمية الثانية، وقال إنه يخشى أن تكون هناك خطة “أكثر ظلاما ومكرا بسبب ما يجري للمسلمين في أوروبا”.

وأضاف أن الهجوم على النبي الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- بدأ بدعم وتحفيز من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المحتاج للرعاية العقلية، حسب تعبيره.

ووجّه أردوغان  الشعب التركي إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية قائلا: “لا تشتروا المنتجات الفرنسية أبدا”، وذلك في كلمة ألقاها خلال حفل افتتاح أسبوع المولد النبوي الشريف، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

كما دعا لكافة زعماء العالم، للوقوف إلى جانب المسلمين المظلومين في فرنسا، وقال إنه يجب على “المسؤولين الأوروبيين أن يوقفوا حملة الكراهية التي يقودها ماكرون”.

وخص أردوغان في خطابه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قائلا: أين حرية الأديان التي تزعمونها، كيف لأكثر من 100 شرطي أن يداهموا مسجدا في بلادكم؟ معتبرا أن مداهمة الشرطة الألمانية لمسجد أثناء صلاة الفجر ليست حدثا عاديا.

المزيد : فرنسا تدعو الدول الإسلامية التخلي عن فكرة مقاطعة منتجاتها

وتصاعدت حدة الانتقادات للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن الإسلام، وعمت المظاهرات المنددة بتصريحات ماكرون عدد من الدول العربية فيما استجلبت الكثير منها لحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية. من جهته جدد إردوغان انتقاداته للرئيس الفرنسي داعيا إياه للخضوع “لفحوص” لصحته العقلية.

كما اتسع نطاق الدعوات إلى مقاطعة البضائع الفرنسية في كثير من الدول العربية والإسلامية، وانتشرت دعوات مقاطعة البضائع الفرنسية والوسوم المدافعة عن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بشكل كبير للغاية على مواقع التواصل الاجتماعي.

و دعت الخارجية الفرنسية حكومات الدول المعنية بالمظاهرات والمقاطعة إلى ضمان أمن المواطنين الفرنسيين و”وقف” الدعوات لمقاطعة السلع الفرنسية والتظاهر، معتبرة أنها تصدر عن “أقلية راديكالية”.

 

 

 

قد يعجبك ايضا