فيسبوك يحظر المحتوى الذي ينكر ويشوه المحرقة النازية

27
ميدل ايست – الصباحية

قررت شركة فيسبوك، اليوم الاثنين، حظر ومنع أي محتوى ومضمون ينكر ويشوه المحرقة النازية “الهولوكوست” وذلك ضمن سياستها المتعلقة بخطاب الكراهية.

وقال مؤسس وصاحب الموقع مارك زاكربيرغ في مقال منشور على حسابه “لقد عانيت طويلا من الصراع بين حرية التعبير ومنع هذا النوع من المضمون، لكن هذا هو التوازن الصحيح”.

 

وأضاف زوكربيرغ، وهو ينتمي للديانة اليهودية: “بذلت جهوداً مضنية من أجل (التوفيق) بين تأييد حرية التعبير والضرر الناجم عن التقليل من هول الهولوكوست أو إنكارها. لقد تطور تفكيري عندما رأيت بيانات تُظهر زيادة في العنف بسبب معاداة السامية. كما تطورت سياساتنا الأوسع بشأن خطاب الكراهية”.
وقالت نائبة مدير فيسبوك لشؤون المحتوى مونيكا بيكيت إن الشركة اتخذت قرارها بسبب “التزايد الموثق في معاداة السامية على المستوى العالمي ومستوى الجهل بين الناس بالهولكوست خاصة الشباب”.
وأضافت أنه بداية من وقت لاحق العام الجاري سيتم توجية من يبحثون عن المصطلحات المرتبطة بالهولوكوست أو إنكارها إلى معلومات موثوقة بعيداً عن فيسبوك. وأشاد المؤتمر اليهودي العالمي واللجنة اليهودية الأمريكية بالقرار، وقال إنه دعا فيسبوك على مدى سنوات، إلى إزالة محتوى إنكار الهولوكوست من منصته.
المزيد : زوكربيرغ يعتذر عن التقصير في منع إلحاق الأذى بمستخدمي فيسبوك 
وكان زوكربيرغ، قد صرح في مقابلة معه في العام 2018، مع موقع ريكود الإلكتروني المتخصص في التكنولوجيا، بأنه بينما يجد أن إنكار الهولوكوست مسيء للغاية، فإنه لا يعتقد أن على فيسبوك حذف مثل هذا المحتوى.

وأثارت تصريحات زاكربيرغ حينها جدلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، تعليقات سلبية من خطوة فيسبوك التي تسعى الى تقييد حرية الرأي والرأي الأخر.

وتراجع زاكربيرغ عن كلامه الإثنين بعدما أعلن فيسبوك القرار. وكتب على حسابه على الموقع “رأيي الشخصي تغير بعد متابعة التزايد المستمر للمضمون المعادي للسامية والسياسات الأوسع لمواجهة خطاب الكراهية”

 

ترحيب يهودي

 

هذا وقد رحبت  الرابطة العالمية لليهود بقرار فيسبوك وذلك بعدما كانت قد دعمت المنصة في السابق في قرار منع المحتوى المعادي للسامية.

وقالت الرابطة في بيان “إنكار الهولوكوست أو التهوين منه أو تقليله كلها وسائل مستخدمة لنشر خطاب الكراهية ونشر نظريات المؤامرة الكاذبة عن اليهود والأقليات الأخرى”.

 

وكانت الرابطة قد مارست ضغوطا على فيسبوك لسنوات بهدف منع المضمون المنكر للهولوكوست

 

قد يعجبك ايضا