BBC: السعودية تقترب من توقيع اتفاق تطبيع مع إسرائيل

31
ميدل ايست – الصباحية

قالت هيئة الإذاعة البريطانية BBC  إن حكام السعودية الجدد، باتوا على شفا تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وذلك في تحول كبير في سياسة البلد التي تمثل أهم دولة في العالم الإسلامي وكانت في السابق ترفض إسرائيل وتسميه  “الكيان الصهيوني”.

واستندت BBC بالعربية في تقرير لها حول نية السعودية تطبيع العلاقات مع إسرائيل إلى ما جاء في مقابلة الأمير بندر بن سلطان على قناة العربية والتي حمل فيها بشدة على القادة الفلسطينيين لانتقادهم تحركات دول الخليج الأخيرة للسلام مع إسرائيل.

وقال الأمير بندر في المقابلة التي بُثت في ثلاثة أجزاء “هذا المستوى الهابط من الخطاب ليس ما نتوقعه من مسؤولين يسعون للحصول على دعم دولي لقضيتهم”.

واعتبرت BBC أن انتقاد السفير السعودي السباق ورئيس الاستخبارات السعودية، للفلسطينيين يمهد لتطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية و إسرائيل .

 

وقال إن: “القضية الفلسطينية قضية عادلة لكن محاموها فاشلون، والقضية الإسرائيلية ظالمة لكن محاموها أثبتوا نجاحهم، هذا يلخص أحداث 70 أو 75 سنة الماضية”.

وأضاف “هناك شيء تشترك فيه القيادة الفلسطينية المتعاقبة تاريخيًا: إنهم يراهنون دائمًا على الجانب الخاسر، وهذا له ثمن”.

ونقلت BBC عن مسؤول سعودي مقرب من العائلة الحاكمة إن اختيار الأمير بندر، الدبلوماسي المخضرم وأحد أعمدة المؤسسة الملكية لزمن طويل، لقول هذه الكلمات، يمثل أوضح إشارة حتى الآن على أن القيادة السعودية قد تكون تهيء مواطنيها لاتفاق نهائي مع إسرائيل.

وأضاف المسؤول الذي لم يكشف هويته إن كلمات الأمير بندر تأتي في إطار التأييد بهدوء لتطبيع الإمارات والبحرين مؤخرا مع إسرائيل، أن القيادة السعودية تخطو نحو التقارب وإقامة علاقات مع إسرائيل بسرعة أكبر من شعبها.

ولسنوات عديدة، اعتاد السعوديون، خاصة في المناطق الريفية والزوايا النائية المعزولة في المملكة، على النظر إلى إسرائيل ليس بوصفها العدو فحسب، بل كل الشعب اليهودي أيضا.

 

والإمارات أول دولة خليجية أعلنت توقيعها معاهدة سلام مع إسرائيل في أغسطس الماضي، ثم لحقت بها البحرين، ووقعا معا اتفاقا مع دولة الاحتلال، في 15 سبتمبر بالبيت الأبيض.

ولفتت “فايننشال تايمز” إلى أن تلك التصريحات تعبر عن سياسة الرياض للوصول تدريجيًا إلى اتفاق تطبيع مع إسرائيل والاعتراف بالكيان.

وتشير الصحيفة إلى أن الأمير بندر كان محسوبًا على التيار المؤيد للقضية الفلسطينية، “إلا أنه قال في مقابلته ما تم الإملاء عليه وما يتوجب قوله”.

 

قد يعجبك ايضا