قريبا وفد سوداني غير رسمي إلى إسرائيل .. لجس نبض الشارع

48
ميدل ايست – الصباحية
من المتوقع أن يقوم وفد سوداني غير رسمي بزيارة أولى لإسرائيل في نوفمبر المقبل، يضم رجال أعمال ورياضيين وشخصيات عامة، وذلك وسط وسط اتصالات مكثفة تتعلق بتطبيع العلاقات ما بين البلدين،

ونقلت إذاعة “كان” الإسرائيلية، اليوم الأحد، عن رجل الأعمال السوداني وعضو برلماني سابق أبو القاسم برطم، أنه ينسق لتنظيم مبادرة تجمع 40 شخصية عامة غير رسمية في البلاد لزيارة إسرائيل.

وأشار برطم إلى أن الوفد سيضم رجال أعمال وفنانين ورياضيين، والقانون السوداني لا يمنع مواطنيه من زيارة إسرائيل، دون أن تحديد موعد محدد لهذه الزيارة .

وأضاف أنه حتى الآن لم يتواصل رسميا مع جهات إسرائيلية من أجل هذه الزيارة، مؤكدا أن مثل هذه الزيارات تساعد في “كسر الحواجز النفسية” للمواطنين من كلا الجانبين للتعامل مع بعضهم.

ودعا الجهات الإسرائيلية الرسمية إلى تسهيل هذه الزيارة، موضحا أنه “لا يوجد عداوة أو كراهية بين إسرائيل والسودان”.

وتأتي هذه الأنباء وسط حديث عن “اتفاق تطبيع محتمل” بين البلدين، وهو ما ينفيه المسؤولون السودانيون الرسميون، والذين يؤكدون أن الأمر لا يزال قيد البحث.

 

المزيد : حميدتي يُعلنها صريحة .. السودان يريد علاقات مع إسرائيل وليس تطبيع

 

وكان نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو حميدتي، قال في مطلع أكتوبر، إن بلاده السودان تريد إقامة علاقاتٍ مع إسرائيل وليس تطبيع، للاستفادة من إمكانياتها المتطورة

وقال حميدتي في مقابلة تلفزيونية مع قناة سودانية (خاصة) إن “إسرائيل متطورة، ونحن عايزين (نريد) نشوف مصلحتنا وين (أين)، كل العالم شغال مع إسرائيل، والدول العظمى شغالة مع إسرائيل من ناحية تقنية ومن ناحية زراعة”.

وأضاف: “نحن نحتاج إلى إسرائيل ، بصراحة فهي دولة متطورة ونريد الاستفادة من تلك التقنيات الزراعية مثلاً، فكل دول العالم تعمل مع إسرائيل “.

إلى ذلك أشار تقرير لصحيفة جوريزاليم بوست، إلى أن ما يعزز من هذا الاتفاق، عزم الولايات المتحدة على تقديم مساعدات بـ 300 مليون دولار للخرطوم، ناهيك عن شطب قرابة 3 مليارات دولار من ديون السودان.

ومؤخرا زار وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الخرطوم لبحث ذات المسألة، لكن رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك قال إن مسألة التطبيع ليست من اختصاص حكومته الحالية.

قد يعجبك ايضا