الحرم المكي يستقبل المعتمرين لأول مرة بعد اجراءات جائحة كورونا

20
ميدل ايست – الصباحية

سمحت السلطات السعودية اليوم الأحد جزئياً باسئناف برنامج آداء مناسك العمرة لأول مرة بعد تعليقها بسبب جائحة كورونا، وفق اجراءات وتدابير لمنع تفشي الوباء.

وأدى ما يقارب من ستة آلاف شخص العمرة في مكة مع استئناف السلطات السعودية السماح جزئيا بأداء مناسك العمرة بعد أن تم تعليقها قبل سبعة أشهر بسبب وباء فيروس كورونا المستجد .

ودخل الفوج الأول للمعتمرين دخول الحرم المكي، في وقت متأخر من مساء السبت، لأداء مناسك العمرة، وفق اجراءات وتدابير وضعتها السلطات لمنع تفشي الوباء.

وقالت رئاسة الحرمين الشريفين عبر حسابهما على “تويتر”، بـ”وصول طلائع زوار المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة وفق الإجراءات الاحترازية”.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي اتخذت “العديد من الإجراءات الاحترازية”. وسيتم تعقيم المسجد الحرام عشر مرات يومياً، وتعقيمه قبل دخول كل فوج وبعد خروجه منه. وسيمنع أيضاً الوصول إلى الكعبة والحجر الأسود.

وأشارت أنه سيتم تجهيز أماكن مخصصة للعزل في حال ظهور أعراض كورونا” على أحد المعتمرين. وسيواكب كل مجموعة من 20 أو 25 معتمراً مرافق صحي وسيتم تخصيص فرق طبية للتدخل إن اقتضى الأمر.

المزيد : السعودية تتجه لإعلان فتح تدريجي لأداء العمرة وفق شروط محددة
وكانت وزارة الحج أعلنت في سبتمبر الماضي عن عودة تدريجية لأداء العمرة فق خطة من أربع مراحل تراعي التدابير الصحية لمنع تفشي الفيروس. تبدأ بالمواطنين والمقيمين داخل المملكة في 4 أكتوبر.

المرحلة الأولى تتمثل في السماح بأداء العمرة للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة بنسبة 30% (6 آلاف معتمر في اليوم).

المرحلة الثانية تبدأ في 18 أكتوبر الجاري، بالسماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بنسبة 75% (15 ألف معتمر، و40 ألف مصلٍّ في اليوم).

المرحلة الثالثة “سيتم السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة وخارجها، في 1 نوفمبر المقبل، بنسبة 100% (20 ألف معتمر، و60 ألف مصلٍّ في اليوم).

أما المرحلة الرابعة فسيسمح خلالها بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة وخارجها بنسبة 100%، عندما تقرر الجهة المختصة زوال مخاطر الجائحة.

قد يعجبك ايضا