دراسة .. نتائج مبشرة للقاح “موديرنا” ضد فيروس كورونا

36
ميدل ايست – الصباحية

أظهرت التجارب الأولى على لقاح موديرنا نتائج مبشرة في خلق مناعة قوية لدي كبار السن والصغار، الأمر الذي يمكن اعتباره علامة إيجابية خاصة أن العديد من اللقاحات لم تعمل بشكل جيد على الكبار في العمر وضعيفي المناعة .

وكشف تقرير شرته صحيفة “يو أس أيه توديه” عن دراسة نشرتها مجلة “نيو إنغلند جورنال” الطبية، بأن موديرنا أوجد استجابة مناعية للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 56 عاما، وهذا ما وجده علماء “واعد جدا”.

ويعد لقاح موديرنا هو أحد اللقاحات التي وصلت للمرحلة الثالثة لإجراء التجارب السريرية، وذلك ضمن مجموعة من اللقاحات التي تتسابق لإيجاد حصانة من فيروس كورونا.

وتقوم بانتجاه شركة موديرنا إحدى الشركات التي تعهدت بعدم التقدم بطلب ترخيص، أو طلب ترخيص عاجل، إلا بعد إثبات سلامة وفعالية اللقاح في سياق تجربة إكلينيكية من المرحلة 3 صممت ونفذت من أجل تلبية الشروط التي وضعتها السلطات الناظمة مثل إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

وجاء في الدراسة التي قام بها باحثون من جامعة أيموري في أتلانتا والتي شملت مجموعتين من 20 شخصا لكل منهما، واحدة لمن أعمارهم تتراوح بين 56 و70 عاما، والثانية لمن تزيد أعمارهم عن 71 عاما.

وأظهر مختصون في الأمراض المعدية أن الاستجابة المناعية التي أظهرها اللقاح على فئة كبار السن متماثلة جداً لفئة الشباب، ومن المنتظر التوصل لنتائج المرحلة الثالثة والتي ستكون في نوفمبر.

 

ونقلت الصحيفة عن ديفيد داولينغ المتخصص بعلم المناعة في جامعة هارفارد قال إن هذا الأمر “مفاجئ إلى حد ما” وجيد إلى حد كبير، خاصة وأن البيانات تشير إلى أن كبار السن معرضون للإصابة بأمراض خطيرة، وهم أكثر عرضة لدخول المستشفى أربع مرات مقارنة بفئة الشباب.

المزيد : لقاح أكسفورد المنتظر لن يمنع الناس من الإصابة بالعدوى بهذا الفيروس

 

بدوره قال مديرها العام لشركة موديرنا ، ستيفان بناسيل، لمحطة “آي إن بي سي” قبل أسبوعين “خطتنا الأساسية الأكثر ترجيحا هي في نوفمبر، أما خطتنا الأكثر تفاؤلا فهي في أكتوبر وهي غير مرجحة لكنها ممكنة. وفي حال تباطأت وتيرة الإصابات في البلاد في الأسابيع المقبلة فقد يتأخر ذلك إلى ديسمبر وهو السيناريو الأسوأ”.

وأشار إلى أن الشركة  تعاقدت مع 25296 مشتركا من أصل 30 ألفا تحتاجهم، خلال منتصف سبتمبر، وتلقى 10025 مشاركا جرعة ثانية اعطيت لهم بعد 28 يوما على الجرعة الأولى.

 

 

 

قد يعجبك ايضا