موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

عريقات .. يطالب أبو الغيط بالاستقالة من جامعة الدول العربية .. فقد مصداقيته وأمانته

25
ميدل ايست – الصباحية

هاجم صائب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الاثنين، الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ، متهماً إياه بفقدان مصداقيته وأمانته ليكون أمينا عاما لجامعة الدول العربية، داعيا إلى وجوب تقديم استقالته بشكل فوري.

جاء ذلك على خلفية بعد تصريحات أبو الغيط التي أشاد فيها باتفاقية تطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية، معتبراً أنها خطوة جاءت لمصلحة فلسطين؛ لكونها “أوقفت الضم”.

وقال عريقات في بيان صحفي إن الغيط قد اعلن بشكل فاضح وصارخ تأييده لرؤية الرئيس الامريكي ترامب التى شكلت نقطة ارتكاز للاتفاقات التى وقعت بين الامارات والبحرين من ناحية واسرائيل ( سلطة الاحتلال ) من الناحية الاخرى.

وأضاف إن ادعاءات وقف ضم الأراضي الفلسطينية، وهو الغطاء الفاسد الذي حاولت دولة الإمارات استخدامه لتمرير خرقها الفاضح لميثاق الجامعة العربية وقرارات قممها، ومبادرة السلام العربية.

 

 

وتابع قائلا :” هذا الاتفاق يعني أنه وافق على أن تكون القدس الشرقية المحتلة والحرم القدسي الشريف وكنيسة القيامة تحت السيادة الإسرائيلية، “هذا الأمر الذي يعتبر بمثابة الضوء الأخضر لمن يسعى من الدول العربية للتطبيع المجاني مع إسرائيل والتحالف معها أمنيا وعسكريا، بمعنى أدق فإن أبو الغيط قد أصبح جزءا من خرق ميثاق الجامعة وقراراتها ومبادرة السلام العربية.”

وفي وقت سابق أعلن وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي، تخلي فلسطين عن حقها في ترؤس مجلس جامعة الدول العربية بدروته الحالية، وذلك ردا على التطبيع الإماراتي والبحريني مع الاحتلال الإسرائيلي، وموقف الجامعة من هذا التطبيع.

وقال رياض المالكي خلال مؤتمر صحفي، إنه “لا يشرفنا رؤية الدول العربية تهرول للتطبيع مع الاحتلال، خلال رئاستنا لمجلس الجامعة”، مضيفا أن “هذا القرار جاء بعد اتخاذ الأمانة العامة للجامعة، موقفا داعما للإمارات والبحرين، اللتين طبعتا علاقاتهما مع الاحتلال، في مخالفة للمبادرة العربية للسلام”.

 

وكان أبو الغيط قد قال خلال حوار مع قناة “سكاي نيوز”، الأحد: “أتفهم تخوف الفلسطينيين من اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات”، مضيفاً: “الضم الإسرائيلي للضفة الغربية توقف عقب الاتفاق”، مشيراً إلى أن “توقف الضم يعني عدم الرجوع فيه مرة أخرى”.

وأضاف: “بعد اتفاق أوسلو اتجهت الدول العربية لإسرائيل، وتم تبادل فتح المكاتب بين إسرائيل والدول العربية”، مبيناً أنه “عقب انتفاضة الأقصى تم سحب الممثلين من هذه المكاتب”.

المزيد : فلسطين تتخلى عن حقها بترؤس الجامعة العربية .. ردا على التطبيع

قد يعجبك ايضا
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .