الأورومتوسطي: حالة الطوارئ والتهجير القسرى تهديد خطير لأمن وسلامة المهاجرات

19
ميدل ايست – الصباحية 

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم إنّ حالات الطوارئ والتهجير القسري يشكّلان تهديدات خطيرة لأمن وسلامة وحرية النساء المهاجرات واللاجئات، ومع ذلك لا تؤخذ احتياجاتهن الخاصة في مثل هذه الظروف بعين الاعتبار في سياسات وبرامج الهجرة واللجوء.  

لفت الأورومتوسطي في بيان مشترك مع “المعهد الدولي للحقوق والتنمية” في النقاش السنوي حول دمج المنظور الجنساني في عمل مجلس حقوق الإنسان وآلياته، إلى أنّ مجلس حقوق الإنسان مفوّض لجعل المساواة بين الجنسين واقعًا في حياة الناس.

وتابع، ولكن لا يمكن للمجلس تحقيق ذلك دون فهم التجارب التي عاشها هؤلاء الأشخاص، كما لا يمكن الاستجابة لاحتياجات المهاجرات واللاجئات دون تعزيز دورهن في تنفيذ ورصد وتقييم وتصميم السياسات الخاصة بالنوع الاجتماعي في البرامج المتعلقة بالهجرة واللجوء.

وقالت “ميشيلا بولييز”، الباحثة في شؤون الهجرة واللجوء لدى الأورومتوسطي، إن عملية الإبلاغ عن انتهاكات حقوق الإنسان ومحاربتها لن تكون مكتملة إذا كان المنظور الجنساني مفقودًا، إذ ستبقى أصوات الضحايا من المهاجرات واللاجئات ورغباتهن مهمشة، وبالتالي ستبقى دون معالجة حقيقية وفعالة.

 ودعت “بولييز” إلى إشراك النساء المهاجرات بشكل أكبر في عمله وآلياته فيما يتعلق ببرامج الهجرة واللجوء، ليكون قادرًا على تقييم احتياجاتهن بدقة وصولًا إلى إقرار توصيات من شأنها إحداث الفارق في حياة النساء المهاجرات.

وحثت المنظمتان في بيانهما الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان على دراسة وإعمال أعمق للمنظور الجنساني في برامج الهجرة واللجوء، حتى يتمكنوا من توفير الحماية للنساء المهاجرات واللاجئات من التمييز والانتهاكات.

المزيد : تحذيرات دولية من مخاطر هجرة اللبنانيين عبر البحر المتوسط

هذا وكان المرصد الأورومتوسطي قد حذر من تصاعد محاولات مواطنين لبنانيين الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط في ظل اشتداد الأزمات التي يعانيها لبنان على جميع الأصعدة وخاصةً الاقتصادي، والتي كان آخرها انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/آب الماضي، ما تسبّب بمقتل وجرح المئات.

وقال الأورومتوسطي إن شاطئ الميناء” شمالي لبنان يعتبر النقطة المركزية التي تنطلق منها قوارب الهجرة من لبنان إلى قبرص، فمنذ بداية سبتمبر/أيلول الحالي انطلق من الميناء نحو 5 قوارب على متنها حوالي 150 مهاجرًا غالبيتهم من اللبنانيين وبعضهم من اللاجئين السوريين

 

قد يعجبك ايضا