السيسي يعلق على التظاهرات .. ويحذر من التشكيك بانجازات الدولة

67
ميدل ايست – الصباحية

علق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على التظاهرات التى خرجت في المدن والقرى المصرية خلال الإيام الماضية والتي طالبت برحيله واسقاط النظام، واعتبرها محاولات لعدم الاستقرار وتدمير مصر.

وقال السيسي، في تصريحات أثناء افتتاحه مجمعا لتكرير النفط في منطقة مسطرد بمحافظة القليوبية (قرابة 37 كيلومتر شمال القاهرة)، “أنا أشكر المصريين” الذيم لم يستجيبوا لدعوات “البعض الذين حاولوا اشعال الوضع”.

كما حذر من السيسي من هذه خطورة هذه التظاهرات وتداعياتها على الاستقرار البلاد، في اشارة الى دعوات الفنان المقاول محمد علي للتظاهر والتي وجدت استجابة على نطاق واسع في القرى والمدن المصرية.

وأكد السيسي أن هناك من يحاول استغلال “الفقر” والصعوبات المالية التي يعاني منها المواطنون من أجل “تشكيك الناس في الإنجازات” التي تقوم بها الدولة.

وأشار إلى أن ما تقوم به الدولة هو إصلاح وليس إفساد، لافتا إلى أنه “لا يخاف إلا الله ويعمل من أجل مصر وإصلاحها”.

وشدد على أن “الأمن والاستقرار” هما شرط أساسي لتحقيق التنمية الاقتصادية والاستمرار في الإصلاح” مؤكدا أن مشروعات عدة مثل مشروع مجمع تكرير مسطرد تاخرت سنوات طويلة “بسبب أحداث 2011” في إشارة الى الثورة التي أطاحت الرئيس الراحل حسني مبارك.

وحذّر من أن هناك من “يريدون تدمير الدول تحت دعاوي التغيير” في إشارة إلى تنظيمات وحركات الإسلام السياسي في العالم العربي.

هذا وقد تفاعل الشارع المصري مع دعوات النزول والخروج في تظاهرات جمعة الغضب 25 سبتمبر الماضي، وذلك احتجاجا على تردي الأحوال المعيشية وهدم المنازل، وسط أنباء على مقتل 3 متظاهرين واعتقال العشرات في مناطق عدة من المدن والقرى المصرية.

وانطلقت تظاهرات احتجاجية “واسعة” في مصر، عقب صلاة الجمعة، ضمن فعاليات ما يُعرف بـ” جمعة الغضب ” التي دعا لها ناشطون ومعارضون، أبرزهم الفنان والمقاول محمد علي.

 

المزيد : مصر تظاهرات غاضبة في جمعة الغضب .. ومقتل 3 متظاهرين وعشرات المعتقلين

 

وشهدت قرية بليدة بمركز العياط بمحافظة الجيزة تظاهرات احتجاجية سلمية عقب صلاة الجمعة، وقامت قوات الأمن باطلاق الرصاص الحي والخرطوس وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين ما ادى الى مقتل ثلاثة وهم  سامي وجدي سيد بشير (25 عاما)، ورضا محمد حامد (22 عاما)، ومحمد ناصر حمدي إسماعيل (13 عاما)، فيما لم يتسن الحصول على أسماء المصابين.

وكان الفنان المقاول محمد علي قد طالب بفتح الميادين العامة، كي يعرفوا الأعداد الحقيقية للمتظاهرين الرافضين لحكمه والمطالبين بإسقاطه، وذلك على غرار ما قام به السيسي في تظاهرات 30 حزيران/ يونيو 2013.

وخاطب “علي”، في مقطع فيديو جديد له، الجمعة، على حسابه بـ”الفيسبوك”، المجتمع الدولي، ووسائل الإعلام العالمية، قائلا: “هل ترون ما يحدث اليوم داخل مصر، والتجمعات المختلفة للتظاهرات الاحتجاجية؟”.

قد يعجبك ايضا