وسم “جمعة الغضب 25سبتمبر” يتصدر في مصر، مع استمرار المظاهرات

85
ميدل ايست – الصباحية 

تواصلت التظاهرات الليلية في بعض المدن والقرى المصرية لليوم الرابع على التوالي، المطالبة برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي، واحتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية، على الرغم من قمع قوات الأمن للمتظاهرين واعتقال العشرات منهم.

وتجدد الدعوات للخروج في التظاهرات غدا الجمعة 25سبتمبر واطلق عليها “جمعة الغضب” وتصدر وسم #جمعة_الغضب_25سبتمبر الأكثر تداولاً في مصر والعديد من الدول.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لقطاع حية لمظهرات جابت الشوارع في قرى وبلدات كرداسة وكفر قنديل والعطف والبليدة بمحافظة الجيزة مساء الأربعاء، وردد المتظاهرون هتافات ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وردد المتظاهرين هتافات تطالب برحيل السيسي عن السلطة، منها “ارحل يا بلحة”، و”لا إله إلا الله.. والسيسي عدو الله”، و”قول متخفشي.. السيسي لازم يمشي”، “انزلوا من بيوتكم السيسي قتل ولادكم”، وغيرها من الهتافات.

وعبّر المتظاهرون عن غضبهم ورفضهم التام للممارسات والإجراءات التي يتبعها النظام الحاكم، التي كان آخرها فرض “قانون التصالح في مخالفات البناء”، الذي أثار تطبيقه غضبا واسعا بالبلاد.

وأظهرت بعض الفيديوهات قيام قوات الأمن المصرية بفض تظاهرة “كفر قنديل” بالخرطوش والغاز المسيل للدموع، واعتقلت عددا من المشاركين في المسيرة الاحتجاجية.

وفي أسوان جنوبي البلاد، تجمع عشرات أمام مديرية الأمن بالمحافظة، للمطالبة بالإفراج عن طفلين اعتقلا في قرية غرب سهيل إثر ما بات يعرف بأحداث 20 سبتمبر.

وقال ناشطون إن الأهالي تجمعوا بعدما علموا بتدهور الحالة الصحية لأحد الطفلين، وفقدانه الوعي أثناء عرضه على النيابة الأربعاء.

المزيد : الثورة بدأت .. هل ينجح حراك الشارع المصري في الوصل الى ثورة شاملة
إلى ذلك دعا ما يمسى المجلس الثوري المصري كافة الجاليات والتجمعات المصرية في الخارج إلى التجمع والاحتجاج أمام السفارات والقنصليات المصرية في كل المدن الغربية خلال الأيام القادمة.

كما دعا، في بيان له، الأربعاء، إلى “القيام بفعاليات لدعم انتفاضة الشعب المصري من أجل الحرية والكرامة والحفاظ على ممتلكاته”.

وطالب “المجلس الثوري” بإرسال رسائل لأعضاء البرلمانات والحكومات الغربية لحثهم على “ضرورة دعم حقوق الشعب المصري المشروعة، واستخدام علاقاتهم بالمنظمات الدولية للضغط على الحكومة غير الشرعية في مصر لضمان تطبيق معايير حقوق الإنسان وعدم التعرض للمظاهرات السلمية”.

 

 

 

قد يعجبك ايضا