الاتحاد الآسيوي يعتبر الهلال منسحباً من أبطال آسيا.. والنادي يحتج

32
ميدل ايست – الصباحية

 قرر الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، الأربعاء استبعاد نادي الهلال السعودي من بطولة دوري أبطال أسيا لمنطقة الغرب، وذلك بعد فشله في تقديم اللائحة المطلوبة التي تضم 13 لاعباً من أجل خوض المباراة أمام شباب الأهلي في دبي الإماراتي، في الجولة السادسة من دور المجموعات، علما بأنه كان ضمن التأهل للدور التالي.

وتعذر على الهلال إكمال قائمته للمباراة وفق اللوائح التي تنص على ضرورة وجود 13 لاعبا بينهم حارس مرمي، بسبب إصابات كورونا التي ضربت البعثة المتواجدة في الدوحة، حيث ضمت التشكيلة الأساسية 9 لاعبين فقط بجانب حارسي مرمى على مقاعد البدلاء.

واستند الاتحاد الأسوي الى لوائح المادة 4.3 من اللوائح الخاصة لبطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وااعتبار جميع المباريات التي خاضها نادي الهلال، الذي قام بتقديم قائمة تضم 11 لاعبا للمباراة، لاغية وغير محتسبة، وذلك بحسب المادة 6 من تعليمات دوري أبطال آسيا، وبالتالي فقد تأهل باختاكور الأوزبكي وشباب الأهلي دبي إلى دور الـ16.

وبين الاتحاد أنه سمح لتسجيل 35 لاعب لكل نادي، لكن الهلال سجل 30 فقط، و27 هم من سافروا مع الفريق إلى الدوحة، ومع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا بين اللاعبين سمح بإضافة حارسي مرمى اثنين لاستبدال الحراس المصابين بالمرض.

وكان الهلال السعودي واتحاد الكرة السعودي قد طلبا تأجيل المباراة أمام شباب الأهلي دبي، الأمر الذي رفضه الاتحاد الآسيوي بسبب القائمة المقدمة من الهلال التي تقل عن 13 لاعبا.

وردّ نادي الهلال اعلى قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، في بيان رسمي نشر على صفحته الرسمية في “تويتر”: انتقد فيه القرار، واعتبر أن طلبه بالتأجيل كان لظروف قاهرة، بعد إصابة 30 من أعضاء بعثته بفيروس كورونا.

 

وأوضح النادي أنه سعى لكسب المزيد من الوقت من خلال التأجيل لمنح الفرصة للاعبيه للتعافي من المرض، وذكر أنه طالب بتأجيل أدوار خروج المغلوب إلى وقت لاحق على مستوى البطولة ككل وليس للهلال فقط.

وقال إن البعثة طلبت الحضور إلى الملعب لخوض المباراة رغم عدم بلوغ القائمة النصاب القانوني، وذلك حتى لو تم تخسيره المباراة، ولكن دون استبعاد من البطولة.

وبحسب البيان فإن جميع محاولات الهلال للاستمرار في البطولة “وجدت معارضة من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، رغم وجود ظروف قاهرة تستدعي المرونة بشكل أكبر في تقدير الموقف، فضلا عن التباين في تفسير لوائح البطولة”.

 

قد يعجبك ايضا