هرمونات السعادة الأربعة في جسمك كيف يمكن تفحيزها

31
ميدل ايست – الصباحية 

تلعب الهرمونات دوراً مهماً في تشكيل مشاعر الإنسان، بين الفرح والحزن والخوف والقلق، ويؤدي نقص بعض الهرومونات الى فقدان الشعور بالسعادة والمتعة، سوف نستعرض أبرز أربع هرمونات السعادة داخل جسم الإنسان المسؤولة عن السعادة والفرح وكيف يمكن تحفيزها.

فقد أكدت العديد من الدراسات أن المشاعر الإنسانية ليست سوى مجموعة من التفاعلات الكيميائية التي تحدث بسبب وجود بعض الهرمونات في الجسم، والتي تُحوِّل الأحداث التي يمر بها الإنسان في الحياة إلى متعة وشعور بالسعادة أو حزن واكتئاب، فهو المسؤول عن إنتاج ما يعرف بـ”هرمونات السعادة”.

تبين الدراسات أيضاً أن شعور الإنسان بالسعادة لن يجعله يشعر بشعور أفضل تجاه الحياة فحسب، بل سيمتد ليترك أثراً إيجابياً على جسمه وصحته، حيث يميل الأشخاص السُّعداء عادة إلى الالتزام بنظام غذائي ورياضي صحي وعادات نوم سليمة.

وهناك عدة أسباب تحفز المخ لإفراز هذه الهرمونات، أحدها الحب، فيقال إنه عند الوقوع في الحب يعمل التفاعل والمشاركة بين طرفي العلاقة على تعزيز إنتاج الهرمونات اﻷربعة المسؤولة عن السعادة، كما أن لكل نوع محفزاً خاصاً به يساعد على تعزيز إنتاجه، نستعرض فيما يلي، كل نوع منها وكيف يمكن تحفيزه.

السيروتونين

يُعرف باسم هرمون السعادة؛ لكونه يساعد في تعديل المزاج ومنع الاكتئاب، ويعتبر الهرمونَ المسؤول عن شعور الثقة بالنفس الذي يجعل الإنسان أقل حساسية عندما يتعرض للرفض، ويجعله يشعر بالقيمة الذاتية، وهذا الشعور جزء من الشعور بالسعادة.

كما يرتبط انخفاض هذا الهرمون بالتسبب في اضطراب الوسواس القهري وغيرها من الاضطرابات النفسية، لذلك يعتبر السيروتونين من مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعاً ويُستخدم أيضاً في علاج اضطرابات الأكل، والهلع، والوسواس القهري واضطراب كرب ما بعد الصدمة.

الإندروفين

يُمثل الإندروفين المورفينَ الطبيعي الذي يصنعه جسم الإنسان، إذ يشبه في تركيبته تركيبة المواد الأفيونية، لذلك يعتبر هو الهرمون المسؤول عن القضاء على الألم؛ وبالتالي شعور الإنسان بالسعادة.

كما أنه يعمل على زيادة الإحساس بالطاقة، ويزيد من سرعة ضربات القلب، ويؤدي إلى فقدان الشهية وزيادة الانتباه.

الدوبامين

المركب المسؤول عن الشعور بالمكافأة، يُفرز هرمون الدوبامين بعد أي تصرف أو عمل يُنجزه الإنسان ويشعر بعده باللذة والرضا مكافأة لما أنجزه، لذلك يؤدي زيادة إفرازه إلى التغير في السلوك للأفضل والسعي والحماسة.

الأوكسيتوسين

هل سبق أن سمعت أو شعرت بأن العناق يزيد من السعادة؟ الإكسيتوسين يسمى أيضاً بهرمون الحب أو هرمون العناق، حيث إن إفرازه يتأثر بالتواصل الجسدي (غير الجنسي) بين الشريكين.

حيث لا تزال الأبحاث اليوم تدرس مدى تأثير هذا الهرمون على الرجال والنساء، إن كان متساويا أم متفاوتا، إلا أنها لا تشكك بتاتا بكونه تأثير موجود وقائم.

العالم الرقمي اليوم يحرمنا من هذه المودة الجسدية ويجرد العلاقات من هذا البعد، هذا ما يجعل الأخصائيين ينصحون بالمحافظة دائما على مساحة خاصة من حياتنا للعلاقات المحسوسة والحقيقية.

 

طرق تحفيز هرمونات السعادة

مما تم ذكره سابقا حول هرمونات السعادة يمكننا استنتاج أن هذه الطرق من شأنها أن تساعدنا على رفع مستوى هذه الهرمونات في أجسامنا:

  1. قضاء بعض الوقت اللطيف مع الأصدقاء سواء كان ذلك خلال مشاهدة فيلم سينمائي معا أو القيام بنزهة أو نشاطات عائلية.
  2. المحافظة على تلامس جسدي غير جنسي في حياتنا، سواء كان العناق هو عناق الزوج للزوجة أو الأم لطفلها أو حتى الأخ لأخته، هذه كلها وسائل غاية في السهولة لرفع مستوى السعادة لديك.
  3. تخطيط مشاريع شخصية والقيام بها وإنهائها. الشعور بالإنجاز يعزز من هرمون الدوبامين أو كما قلنا هرمون المكافأة.
  4. العلاج بالعطور، المحافظة على بيئة عطرية إيجابية من شأنه أن يعزز يقظة حواسك كما أنه يرفع من مستوى الإندورفين في الجسم.
  5. مارس نشاطا مضحكا، حتى لو لم تكن تشعر بالرغبة في ذلك، فالضحك يجر السعادة، حيث يؤدي إلى إرتفاع مستوى الأندروفين الذي يؤدي بدوره إلى الشعور بالفرح والرضا.
  6. أدخل بعض الأطعمة الحارة في نظام طعامك، فالطعام الحار يرفع من مستوى افراز هرمون الأندورفين أيضا.
  7. ابتعد عن القلق، فالقلق يرفع من مستوى الكورتيزول وهو هرمون الإجهاد. قم ببساطة بتمارين التنفس، أو مارس رياضات اليوغا المختلفة، فهي عبارة عن وسائل للتعامل مع الضغوطات وتنفيس القلق.
  8. حافظ على حمية غذائية صحية ومفيدة للمحافظة على توازن الهرمونات في جسمك، وابتعد عن الأطعمة التي قد تحتوي على تدخل هرموني من البشر.
  9. أخرج إلى الشمس وتعرض لأشعتها قليلا، فضوء الشمس يرفع من مستوى هرمون السيروتونين الذي يحد من الاكتئاب ويزيد الثقة بالنفس.
  10. مارس الرياضة وابذل جهدا عظيما فيها. هل تذكر أننا قلنا أن هرمون الإندروفين يرتبط بشكل وثيق مع الجهد الجسماني؟ عليك بالرياضة ولو استطعت فمارس الركض في الهواء الطلق.
المزيد : السعادة : لماذا تبدو دوماً بعيدة المنال، وهل يمكن تحقيقها ؟
قد يعجبك ايضا