موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

سواريز يصطدم بعقبة جديدة في برشلونة قبل انتقاله إلى أتليكيو مدريد

26
ميدل ايست – الصباحية

كشفت إذاعة RAC1 الكتالونية عن تعقد عملية انتقال الأوروغوياني، لويس سواريز مهاجم برشلونة، إلى أتلتيكو مدريد، بعد أنباء فسخ عقده مع البرسا.

وكانت صحيفة “آس” الإسبانية ذكرت أن هناك اتفاقا تم فعلياً بين أتلتيكو مدريد والمهاجم الأوروغواياني لويس سواريز لافتة إلى أن الفريق الإسباني تقدم بعرض يمتد لموسمين وراتبا جيدا لمحاولة إقناعه بالانضمام إلى معقل الروخيبلانكوس.

يشار أن اللاعب البالغ صاحب 33 عاما يرغب في تغيير الوجهة، بعدما علم أنه بات خارج حسابات مدرب الفريق الكتالوني، الهولندي رونالد كومان.

حيث بات واضحا أن سواريز بات خارج حسابات المدير الفني الجديد لبرشلونة رونالد كومان، الذي قرر الاستغناء عن عدد كبير من لاعبي الفريق الكتالوني بعد موسم كارثي انتهى بهزيمة 2-8 من بايرن ميونيخ الألماني، في دوري أبطال أوروبا.

ووفقا لتقرير الإذاعة، فإن برشلونة لا يقبل بانتقال المهاجم الأوروغوياني للجار الإسباني، دون أن يدفع النادي المدريدي مقابلا ماديا.

وأضافت: “في الاتفاق بين سواريز وبرشلونة، توجد قائمة بأهم الفرق في أوروبا التي لن يتمكن المهاجم من الانتقال إليها، ولكن أتلتيكو مدريد لم يكن من بين هذه الفرق”.

وتابعت: “خرج رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو من هذا المأزق بضم أتلتيكو مدريد للقائمة، ولم يتم توقيع اتفاقية فسخ العقد معه، بل تمت صياغتها فقط”.

قالت صحيفة “موندو ديبورتيفو”، الإسبانية، إن أتلتيكو مدريد، اتفق مع المهاجم البالغ 33 عاما، على إبرام عقد بين الطرفين لمدة موسمين.

وتابعت الصحيفة أن الثنائي ميجيل أنخيل جيل مارين الرئيس التنفيذي لأتلتيكو، والمدير الفني دييغو سيميوني، وراء موافقة سواريز على الانتقال للفريق.

ونوهت إلى أن “هناك عقبة لضمه، وتتمثل في أن أتلتيكو يحتاج للتخلص من دييغو كوستا، للتعاقد مع سواريز”.

وكان سواريز قد خضع لاختبار اللغة الإيطالية بهدف الحصول على الجنسية الإيطالية للانتقال إلى يوفنتوس، ولكن حسب ما ورد في تقارير الصحف خلال الساعات الأخيرة، فإن صفقة انتقاله لليوفي قد تعطلت.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .