الثورة بدأت .. هل ينجح حراك الشارع المصري في الوصل الى ثورة شاملة

32
ميدل ايست – الصباحية 

تواصلت المظاهرات المسائية في المدن والقرى المصرية لليوم الثاني على التوالي، التي تطالب بإنهاء الحكم العسكر واسقاط الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك استجابة لدعوات التظاهرات التي أطلقها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، وسط تساؤلات عن مدى نجاح الحراك للوصول الى ثورة شعبية شاملة.

وعمت التظاهرات مناطق في المدن والقرى المصرية في مظاهرات مسائية، في المعادي وحلوان في القاهرة، وشبرا الخيمة في القليوبية، وجزيرة الوراق والعياط والبدرشين وأبو النمرس وأطفيح والصف في الجيزة، ودار السلام في الفيوم، وردد المتظاهرون هتافات مثل: “ارحل يا بلحة“، و”بالطول بالعرض هانجيب السيسي الأرض”، و”لا إله إلا الله السيسي عدو الله”، و”مش هانمشي هو يمشي”.
وكان الفنان ورجل الأعمال المصري محمد علي قد دعا على الخروج بالتظاهرات في الذكرى السنوية الأولى لتظاهرات 20 سبتمبر من العام الماضي، وبالتزامن مع حالة الغليان الشعبي بسبب قانون هدم المنازل المعروف بقانون التصالح، وتردي الأوضاع المعيشية في البلاد.

 

واجتاح هاشتاج “#ارحل_يا_سيسي” “تويتر” ومواقع التواصل الاجتماعي، وأظهرت لقطات متداولة مظاهرات في شبرا الخيمة ودار السلام في الفيوم.

وفي منطقة طفيح، هتف المتظاهرون “الداخلية بلطجية” وهم يتصدون لقوات الأمن، كما ذكرت شبكة رصد المصرية أن اشتباكات وقعت بين الأهالي وقوات الأمن في سمالوط بمحافظة المنيا.

وخرجت مظاهرات في دار السلام بمحافظة الفيوم استجابة لدعوات التظاهر، وجدد المتظاهرون رفضهم لقانون التصالح الذي أقرّهُ النظام، وطالبوا برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظامه، وحملوه مسؤولية تردي الأوضاع.

وهتف محتجون في منطقة العياط في الجيزة “بالطول بالعرض هنجيب السيسي الأرض”.

كما أظهرت لقطات انسحاب الشرطة من شارع أحمد عصمت في السويس، وفق حساب الإعلامي المصري المعارض معتز مطر.

وأظهرت لقطات أخرى إلقاء متظاهرين في المنيا بسيارة شرطة في إحدى الترع.

واعترف الإعلامي عمرو أديب، بخروج عدد من المواطنين في بعض القرى والمحافظات للتظاهر، قائلاً في برنامجه المُذاع على قناة “إم بي سي مصر”: “إحنا هانقول الحقيقة، أيوة كان في مظاهرات في عدد محدود من المحافظات، وتم فضها، ولم تستمر طويلاً. وعلى المسؤولين في مصر الاستماع إلى طلبات المواطنين، والعمل على سرعة تلبيتها، والاستجابة لها”

وشهدت الشوارع والمدن المصرية انتشار مكثف لمدرعات الجيش لتأمينها خوفا من التظاهرات،  خصوصاً مع نزول المواطنين للهتاف ضد السيسي في عدد كبير من المحافظات، وهو مؤشر إلى عودة الحراك الجماهيري المعارض في الشارع، لا سيما من المواطنين البسطاء غير المسيسين.

قد يعجبك ايضا