واشنطن تفرض عقوبات على أكثر من 20 هدفًا مرتبطًا بالأسلحة

21
ميدل ايست – الصباحية

كشف مسؤول أمريكي كبير إن الولايات المتحدة ستفرض يوم الاثنين عقوبات على أكثر من عشرين شخصًا وكيانًا متورطين في برامج طهران النووية والصاروخية والأسلحة الإيرانية التقليدية.

وقال المسؤول، الذي تحدث لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويته،  إن إيران قد تملك ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع قنبلة نووية بحلول نهاية العام، وإنها استأنفت التعاون في مجال الصواريخ طويلة المدى مع كوريا الشمالية، التي تملك أسلحة نووية.

وأضاف أن جزءًا كبيرًا من العقوبات الأمريكية الجديدة هو أمر تنفيذي يستهدف أولئك الذين يشترون أو يبيعون الأسلحة الإيرانية التقليدية، مشيراً إلى أن إيران تبذل كل ما في وسعها للحفاظ على وجود قدرة للعودة إلى مجال التسلح في أي لحظة إذا اختارت القيام بذلك”.

وذكر المسؤول أن إيران تريد الوصول إلى القدرة على إنتاج أسلحة نووية على الرغم من اتفاق 2015 الذي سعى إلى منع ذلك من خلال تقييد البرنامج النووي الإيراني مقابل الوصول إلى السوق العالمية.

وأكد المسؤول الأمريكي أن ترامب سيصدر أمرا تنفيذيا من شأنه أن يسمح للولايات المتحدة بمعاقبة أولئك الذين يشترون أو يبيعون الأسلحة التقليدية لإيران بعقوبات ثانوية ، وحرمانهم من الوصول إلى السوق الأمريكية.

المزيد : واشنطن تعلن عودة العقوبات على إيران .. وتحذر الدول من عدم الالتزام بها
وتابع المسؤول إن أكثر من عشرين هدفا ستفرض عليها العقوبات يوم الاثنين تشمل تلك الأهداف المتورطة في برامج الأسلحة التقليدية والنووية والصاروخية الإيرانية ، مضيفا أن بعض الأهداف تخضع بالفعل للعقوبات بموجب برامج أمريكية أخرى.

ومن بين أهداف يوم الاثنين “منظمات الأسلحة الإيرانية الشائنة”، حوالي عشرة من كبار المسؤولين والعلماء والخبراء من المجمع النووي الإيراني، وأعضاء شبكة المشتريات التي تزود السلع ذات الاستخدام المزدوج من الدرجة العسكرية لبرنامج الصواريخ الإيراني، والعديد من كبار المسؤولين المشاركين في برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

وتتناسب العقوبات الجديدة مع جهود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للحد من نفوذ إيران الإقليمي وتأتي بعد أسبوع من الصفقات التي توسطت فيها الولايات المتحدة للإمارات والبحرين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

 

قد يعجبك ايضا