سقطة الرئيس عون “رايحين عجهنم” … تستفز الشارع اللبنانيين

33
ميدل ايست – الصباحية

تفاعل الشارع اللبناني مع تصريح رئيس الجمهورية ميشال عون ، خلال مؤتمر صحفي حول تأخر تشكيل الحكومة  وفي معرض رده على سؤال “لوين راحين” فأجاب “رايحين عجهنم”

وتصدَّر وسم “#رايحين_عجهنم” قائمة الوسوم الأكثر تداولاً على “تويتر” في لبنان، الإثنين، والذي ظهر بعد مؤتمر صحفي عقده الرئيس اللبناني ميشال عون، وركّز خلاله على تأخُّر تشكيل الحكومة ، المكلف بها مصطفى أديب.

خلال المؤتمر سألت صحفية، عون: “لوين رايحين”، في حال عدم توافق الفرقاء على تشكيل الحكومة ؟ فأجاب بعبارة مفاجئة وصادمة، وهي: “طبعاً عجهنم”، أي إنَّ وضع لبنان سيزداد سوءاً.

انتشر وسم #رايحين_عجهنم بشكل كبير في لبنان، حيث تداول نشطاء هذا المقطعَ لعون، وأرفقوه بعبارات غاضبة ومستنكرة.

مستخدم يحمل اسم لوسيان بورجيل، غرَّد على “تويتر” قائلاً: “أشرفلك تقدّم استقالتك قبل ما تقول #رايحين_عجهنم وأنت قائد الباخرة”.

كما كتب حساب يحمل جويس: “لي أصلاً نحن وين؟ هلق إذا #رايحين_عجهنم من نوع آخر روح وحدك بشرفك نحنا ما بدنا احترقنا”.

كتب حساب يحمل اسم جمال: “نهبتوا البلد، أنت (عون) وصهرك (جبران باسيل) الخبيث العنصري، وسلّمت البلد لميليشيات إيران، وجاي (الآن) تبكي عالأطلال، جهنم يلي تاخدك بأقرب وقت بإذن الله”.

وتعهدت القوى السياسية -وفق ما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ختام زيارته لبيروت مطلع الشهر الحالي- بتشكيل “حكومة بمهمة محددة” مؤلفة “من مجموعة مستقلة” وتحظى بدعم كافة الأطراف السياسية في مهلة أقصاها أسبوعان.

لكن مساعي التشكيل تراوح مكانها مع إصرار حزب الله وحليفه حركة أمل بزعامة رئيس البرلمان نبيه بري على تسمية وزرائهما والتمسك بحقيبة المالية، الأمر الذي تعارضه أطراف أخرى، أبرزها زعيم تيار المستقبل سعد الحريري.

منذ شهور، يعاني لبنان أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975: 1990)، واستقطاباً سياسياً حاداً، في مشهد تتصارع فيه مصالح دول إقليمية وغربية.

ويشهد لبنان، منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات شعبية ترفع مطالب اقتصادية وسياسية، منها رحيل الطبقة السياسية الحاكمة، التي يتهمها المحتجون بالفساد وانعدام الكفاءة.

 

قد يعجبك ايضا