مؤسسة النفط الليبية : رفع حالة القوة القاهرة عن الحقول والموانئ الآمنة .. ماذا يعني

15
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا السبت، رفع حالة القوة القاهرة عن الحقول والموانئ النفطية الآمنة، في ظل إحراز تقدم ملموس في ملف استئناف إنتاج البترول في البلاد.

وقالت المؤسسة في بيان لها، أنه تم إصدار التعليمات إلى الشركات المشغلة في كل الأحواض الرسوبية والإدارات المختصة بالمؤسسة الوطنية للنفط بمباشرة مهامها واستئناف الإنتاج والصادرات من الحقول والموانئ الآمنة.
وأشادت المؤسسة الوطنية للنفط على اهمية التمسك بالثوابت المهنية وغير السياسية في اية ترتيبات تتعلق برفع حالة القوة القاهرة عن الحقول والمواني النفطية الآمنة
وأشارت إلى استمرار حالة القوة القاهرة على الحقول والمواني النفطية التي تأكد وجود عناصر من عصابات الفاغنر والجماعات المسلحة الاخرى التي تعرقل انشطة وعمليات المؤسسة الوطنية للنفط.

وأضافة إنها حالة القوة القاهرة لم تعد قائمة بالنسبة “للحقول والموانئ النفطية الآمنة” في إشارة إلى الموانئ والحقول التي لا تسيطر عليها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

لكنّ مؤسسة النفط لم تذكر أسماء الحقول التي يشملها استئناف الإنتاج أو تلك التي ستظل مغلقة.

وكان حفتر أعلن الجمعة إعادة إنتاج وتصدير النفط وفق “شروط” تضمن التوزيع العادل لعوائده، بعدما ظلت أهم المنشآت النفطية الواقعة تحت سيطرة قواته مغلقة 8 أشهر كاملة.

تعلن المؤسسة الوطنية للنفط رفع حالة القوة القاهرة عن الحقول والمواني النفطية الآمنة تشدد المؤسسة الوطنية للنفط على…

Posted by ‎المؤسسة الوطنية للنفط National Oil Corporation‎ on Saturday, September 19, 2020

وتعني “القوة القاهرة” تعليقا للعمل بشكل مؤقت لمواجهة الالتزامات والمسؤولية القانونية الناجمة عن عدم تلبية العقود النفطية بسبب أحداث خارجة عن سيطرة أطراف التعاقد.

 

تسيس القطاع النفطي 

وأشار رئيس المؤسسة، مصطفى صنع الله، إلى أن همها الأساسي هو بدء إنتاج وتصدير النفط بمراعاة سلامة العاملين والعمليات، بالإضافة إلى منع أية محاولات لتسييس قطاع النفط الوطني.

وأعرب صنع الله عن وفاء المؤسسة الوطنية بـ”مهمتها الفنية وغير السياسية لاستئناف العمليات في المناطق الآمنة”، مؤكدا أن تقييما فنيا يجري الآن تمهيدا لمباشرة الإنتاج والتصدير.

وأبدت المنظمة التزامها الثابت بـ”أعلى المعايير الدولية لشفافية عملياتها التجارية”، مضيفة: “أما المسائل المتعلقة بإدارة الشؤون المالية الليبية وعملية وضع الميزانية هي مسائل سياسية خارج اختصاص المؤسسة الوطنية للنفط، ولكننا سنعمل بشفافية كاملة بتوجيه من السلطة التنفيذية بشأن التصرف في الإيرادات الجديدة “.

ويأتي هذا البيان بعد يوم من إعلان “الجيش الوطني الليبي” بقيادة خليفة حفتر عن استئناف إنتاج وتصدير النفط في البلاد، بموجب اتفاق تم التوصل إليه خلال مفاوضات ليبية-ليبية بمشاركة نائب رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الوطني المتمخضة عن اتفاق الصخيرات، أحمد معيتيق.

 

فرقاء ليبيا يعلنون التوصل إلى وقف اطلاق النار .. وترحيب دولي

قد يعجبك ايضا