شاب روسي يؤدي حركات بسرعة خاطفة اسرع من الكاميرا ( فيديو)

"بروس لي" روسيا ..

70
ميدل ايست – الصباحية

أثار تداول مقاطع فيديو لشاب روسي على منصات التواصل الاجتماعي، وهو  يقوم بحركات خاطفة مثيرة للدهشة يصعب على عدسة الكاميرا العادية التقاطها.

ونشر الشاب الروسي سلسلة مقاطع عبر حسابه في تطبيق المقاطع القصيرة “تيك توك” تظهره وهو يضرب فيها الأشياء بسرعة لا تملك معها عدسة الكاميرا الوقت لالتقاطها.

ويظهر الشاب بشكل مثير للدهشة هو يضع القليل من الدقيق على قبضته، يضرب بها كتف صديقه. لا تلتقط الكاميرا الضربة، لكن يظهر أثر لدقيق على ملابس الصديق، كدليل على أنه أصابه فعلاً، بشكل أسرع مما يمكن أن ترصده الكاميرا.

ويكرر الشاب التجربة نفسها مع قطعة ورقة تتمزق بسرعة قياسية، وتتأثر عصاً مرنة بخفة لكمة الرجل الخارق، حيث شبه رواد مواقع التواصل الاجتماعي حركة الشاب وضرباته مع التي كان ينفذها الممثل ومعلم الفنون القتالية الشهير الراحل بروس لي والتي تميز بها في أفلامه.

بروس لي
يذكر أن بطل الفنون القتالية بروس لي عرف عنه أنه ممثل فنون قتالية صيني الأصل وأمريكي الجنسية معلم للفنون القتالية ويعتبر الأكثر شهرة في مجال الفنون القتالية.

كما أنه دخل عالم الفن في العديد من الأفلام في الخمسينات ومن ضمنها فيلم (الولد شولنغ)عندما كان لايزال طفلاً، ثم دخل العديد من المسابقات في الفنون القتالية في الكونغ فو، حتى أثار إعجاب الكثير من المنتجين السينمائيين.

وقام بالمشاركة في مسلسل (الدبور الأخضر) في الستينات وكذلك مسلسلات (نظرة على العرائس) و(الشارع الطويل) وغيرها من المسلسلات، ومثل في فيلم (مارلو) بدور صغير، حتى جائته الفرصة الأكبر عندما قدم فيلم الرئيس الكبير.

وفي بداية السبعينات، وفيلم من أروع أفلامه وهو قبضة الغضب الذي يتحدث عن الصراع بين الصينيين واليابانيين ومدى اضطهاد اليابانيين للصينيين، ثم قدم بعد ذلك فيلم طريق التنين الذي أخرجه بنفسه وشارك فيه الممثل الأمريكي جاك نوريس.

وفيلم دخول التنين وواجه أثناء اشتراكه في هذا الفيلم كراهية شديدة من قبل هوليوود بسبب كون البطل الأول لهذا الفيلم الهوليوودي صيني، فسافر على إثرها بروس لي إلى هونغ كونغ حتى استدعته هوليود من جديد لإكمال الفيلم، وكان هذا الفيلم الأخير الذي استطاع إنهائه قبل وفاته

 

قد يعجبك ايضا