موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

السراج يعلن رغبته في تسليم السلطة لحكومة جديدة بغضون شهر ونصف الشهر

9
ميدل ايست – الصباحية

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج نيته تسليم السلطة خلال أسابيع لحكومة متفق عليها، بعد التقدم الحاصل في الحوار بين الأطراف الليبية، في حين كشف مسؤول تركي عن قرب الاتفاق مع روسيا على وقف لإطلاق النار في ليبيا.

وقال فايز السراج ، في كلمة متلفزة بثتها قناة ليبيا الرسمية مساء الأربعاء “أعلن للجميع رغبتي الصادقة في تسليم مهامي للسلطة التنفيذية القادمة في موعد أقصاه نهاية أكتوبر المقبل”.

واعتبر أن الحكومة (المعترف لها دولياً) “لم تكن منذ تشكيلها تعمل في أجواء طبيعية، إذ كانت تتعرض للمؤامرات الداخلية والخارجية.. واجهنا هذه الصعوبات منذ اليوم الأول”، على حد تعبيره.

ودعا لجنة الحوار إلى القيام بدورها لتشكيل السلطة التنفيذية من أجل ضمان الانتقال السلمي للسلطة‎.

يذكر أن السراج يرأس حكومة الوفاق الوطني منذ تشكيلها في طرابلس عام 2015، إثر اتفاق سياسي توسطت فيه الأمم المتحدة بهدف توحيد ليبيا وإشاعة الاستقرار بها بعد الفوضى التي اجتاحتها عقب الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

وتأتي تصريحات السراج بعد أن أحرز الحوار الذي جرى قبل أيام في مدينة بوزنيقة المغربية بين وفدين من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق (شرقي ليبيا)؛ تقدما باتجاه الاتفاق على إعادة تشكيل المجلس الرئاسي.

اتفاق يلوح بالأفق

هذا وقد أعلنت تركيا وروسيا من اقتراب التوصل إلى اتفاق ثنائي يُفضي إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، وإطلاق عملية سياسية جديدة؛ من أجل إنهاء الصراع بالبلاد.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة مع محطة “سي إن إن ترك” (CNN TÜRK Haber) مساء أمس الأربعاء إن مسؤولين من تركيا وروسيا اقتربوا من اتفاق بشأن وقف إطلاق النار، وعملية سياسية في ليبيا خلال اجتماعات جرت بينهم مؤخرا في أنقرة

وأضاف أن هذا الاتفاق نتج عن سلسلة من المشاورات واللقاءات بين البلدين في العاصمة التركية أنقرة، حيث جرت مجموعة من المشاورات حول ليبيا، كما أننا بحثنا ملف سوريا”. وأضاف: “يمكننا القول إننا اقتربنا من التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا”.

 

 

 

قد يعجبك ايضا