موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مؤتمر آبل 2020 مخيب للأمال .. أسعار محيرة وأجهزة محدودة

10
ميدل ايست – الصباحية

خيب مؤتمر آبل السنوى 2020 الذي عقد عبر الانترنت بسبب جائحة كورونا، عشاق أجهزة آبل وهواتف أيفون، بعد اكتفاء الشركة عرض ساعة آبل الجيل السادس والحاسب اللوحي “آيباد إير” دون التطرق للحديث عن هاتف “آيفون 12” الذي ينتظره عشاق آبل.

وتحدث تيم كوك الرئيس التنفيذي للشركة في بداية مؤتمر آبل عن مسؤولية آبل تجاه المستخدمين خلال الظرف الذي يجتاح العالم بسبب جائحة كورونا، وكيف تغير منتجاتها حياة العديد من مستخدميها، وقال إن هذا الحدث سيركز على منتجين هما ساعة آبل وجهاز آيباد الجديدان.

ساعة آبل 

ساعة آبل الذكية التي تم الاعلان عنها من الجيل السادس (Watch Series 6)، تركز بشكل كبير على الميزات الصحية الجديدة، مثل إضافة ميزة تتيح اكتشاف مستوى الأكسجين في الدم، وستعمل بشكل مشابه لميزات إشعارات معدل ضربات القلب من خلال إرسال إشعار للمستخدم إذا انخفض مستوى الأكسجين بالدم إلى أقل من حد معين، بالإضافة إلى تحسين ميزة مخطط كهربية القلب في الساعة الذكية.

وأبرزت آبل كيف ساعدت ساعتها الذكية في مكافحة فيروس كورونا وعدد من الأمراض، وذلك عن طريق المشاركة في العديد من الأبحاث مع مراكز الأبحاث المعتمدة والجامعات المرموقة.

وأعلنت آبل عن إصدار جديد من ساعة آبل باسم (Apple Watch SE) بسعر 279 دولارا، بينما سعر ساعة آبل الإصدار السادس (Series 6) يبلغ 399 دولارا.

جهاز آيباد إير جديد

شهد المؤتمر تقديم الطراز الجديد من جهاز “آيباد إير” (iPad Air) اللوحي، جهاز آيباد الجديد يأتي بالتصميم السابق نفسه، لكن مع أداء أسرع بفضل رقاقة (A12 Bionic) التي تجعله أسرع بنسبة 40%، مع قفزة مُضاعفة في الرسومات.

جهاز آيباد الجديد يعمل مع لوحات المفاتيح وقلم آبل، ويبلغ سعر آيباد الجيل الثامن 329 دولارا، و299 دولارا للطلاب.

خدمة آبل ون

وأعلنت الشركة اطلاق  خدمة  “آبل ون” (Apple One)، وهي مجموعة من حزم الاشتراكات التي من خلالها يُمكنك الوصول إلى جميع خدمات آبل (iCloud, Apple Music, TV+ Arcade, News+, Fitness+)

من جانبها استعرضت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية في مقال لها أسعار الساعة والآيباد وخدمة “ون” الجديدة من شركة آبل أثارت الالتباس حول أفضل طريقة لإنفاق المال من قبل زبائن الشركة.

آبل وفي محاولة منها لإثبات أن منتجاتها وخدماتها تناسب الجميع، قدمت خيارات منخفضة السعر ومرتفعة السعر، وتحاول تبسيط خدماتها ضمن حزم برسوم ثابتة، لكن هذه الحزم لا تلبي احتياجات جميع المستخدمين، وآبل لم تعد تتبع نهج مؤسسها ستيف جوبز في البساطة.

وخلال مقارنة بين الساعات الجديدة، تساءل المقال، هل يستحق حساس الأوكسجين في الدم دفع مبلغ 120 دولارا إضافيا على السعر العادي؟ على الأغلب لا.

وقالت نيكول نجوين الكاتبة في الصحيفة  إن الإصدار الثالث من الساعة ما زال متوفرا ومتاحا في الأسواق بسعر 199 دولارا، وتحتوي على أجهزة استشعار عديدة، ومنها ما يقيس معدل نبضات القلب، مع شاشة أصغر قليلا، وعلى الرغم من أنها لا تحتوي على المستشعر الجديد، إلا أنها تفي بالغرض وتعطي تنبيهات عند ارتفاع أو انخفاض نبضات القلب، ويمكن تحديث برنامج التشغيل الخاص بها.

 

وفيما يتعلق بالآيباد الجديد، ارتفع السعر أيضا ليصبح 599 دولارا، أي أكثر بمئة دولار من الطراز السابق، وما هو محير، أن معالج البيانات في iPad Air وهو A14 Bionic  يتفوق على المعالج الموجود داخل iPad Pro مقاس 11 بوصة المحدث، والذي يبدأ بسعر 799 دولارا.

فإذا كان كلاهما يحتوي على مواصفات مشتركة مثل البطارية، فما الذي ستحصل عليه مقابل 200 دولار إضافية؟ وفتح القفل من الشاشة بالإضافة إلى كاميرات متعددة ومواصفات أخرى ليست بالضبط ما يحتاجه معظم الناس، ويضع iPad Air الجديد جهاز iPad Pro مقاس 11 بوصة في طي النسيان.

 

آبل تحدد موعد 15 سبتمبر للكشف عن “آيفون 12”

قد يعجبك ايضا