موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

قطر: لا علاقات تطبيع مع “إسرائيل” قبل حل القضية الفلسطينة

8
ميدل ايست – الصباحية

أكدت قطر أنها لن تقيم أي علاقات تطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي حتى القيام بحل القضية الفلسطينية، وذلك تزامناً مع توقيع اتفاق التطبيع الثلاثي؛ الإماراتي البحريني الإسرائيلي في البيت الأبيض برعاية من الولايات المتحدة الأمريكية.

ونقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية على لسان  لولوة الخاطر، مساعدة وزير الخارجية القطري اليوم الثلاثاء، حديثها: “إن قطر لن تنضم إلى دول الخليج العربية المجاورة في إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل حتى يتم حل نزاعها مع الفلسطينيين”.

وقالت أن الدوحة “لا تعتقد أن التطبيع كان جوهر هذا الصراع، وبالتالي لا يمكن أن يكون الحل”.مضيفةً بأن “جوهر هذا الصراع يدور حول الظروف القاسية التي يعيشها الفلسطينيون باعتبارهم أناساً بلا دولة يعيشون تحت الاحتلال”.

وسبق أن أعلنت الإمارات، في الـ13 من أغسطس الماضي، التوصل لاتفاق سلام مع “إسرائيل”، قبل أن تلحقها البحرين بإعلانها، في الـ11 من شهر سبتمبر الحالي، اتفاقاً مماثلاً.

ملف حصار قطر

وتحدثت الخاطر عن الأزمة الخليجية، التي تسببت بها دول الحصار، التي سعت لتطويع الدوحة، والتعدي على سيادتها. وقالت: “على مدى السنوات الثلاث الماضية، كانت قطر هدفًا لحصار دبلوماسي وتجاري، من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر، جزئيا، بسبب ما يرون أنه “علاقات قطر الحميمة مع إيران”.

وقالت مساعدة وزيرة الخارجية القطري “أن الجهود التي تبذلها الكويت في سبيل إنهاء الأزمة الخليجية “لم تصل بعد إلى نقطة تحول”.

وأضافت الخاطر أنه وخلال الشهرين الماضيين “كانت هناك رسائل ورسل يتنقلون ذهاباً وإياباً، مشددة على أنه “من المبكر جداً الحديث عن اختراق حقيقي في الأزمة، إلا أن الأسابيع القادمة قد تكشف شيئاً جديداً”، دون  الخوض في تفاصيل عنها.

وتابعت أن المفاوضات الحالية تجاوزت الطلبات الـ13 التي قدمتها الدول المقاطعة في وقت مبكر كأساس لأي حل او اتفاق، والتي تشمل قرار بإغلاق قناة “الجزيرة”.

وواصلت لولوة الخاطر حديثها بالقول: “لقد تجاوزنا هذه النقطة، وما نحن بصدده هو الانخراط بشكل بناء في مفاوضات ومناقشات غير مشروطة”، مشيرة إلى أنه في هذا الوقت  “ليس بالضرورة إشراك جميع الأطراف في وقت واحد”.

 

قد يعجبك ايضا