موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

أفغانستان .. قتلى وجرحى في تفجير انتحاري استهدف موكب نائب الرئيس

4
ميدل ايست – الصباحية

هز انفجار ضخم العاصمة الأفغانية كابول، صباح الأربعاء، استهدف هجوم انتحاري موكب نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح، ما أدى إلى مقتل وإصابه عدد من الأشخاص، ونجاه نائب الرئيس 

وذكرت وسائل إعلام أن موكب نائب الرئيس أمر الله صالح ، تعرض الى هجوم انتحاري وسط كابول، وهو في طريقه من المنزل إلى المكتب، ما أدّى إلى مقتل عدد من الأشخاص.

وقال مصدر في وزارة الداخلية الأفغانية، إنّ عدد قتلى الهجوم وصل إلى 10، في وقت كانت الداخلية قد أعلنت، في بيان سابق، أنّ الهجوم أدّى إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة 12 آخرين بجروح.

قال همايون أحمدي مساعد نائب الرئيس ، أن أمر الله  صالح نجا من الانفجار القوي، بينما أصيب عدد من حراسه بجروح في الحادث، وأسفرالانفجار أسفر كذلك عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين في المنطقة.

 أكد صالح، في بيان، أنه أصيب بحروق طفيفة، وأن هناك جرحى في صفوف حراسه. وأوضح أنّ موكبه تعرض لانفجار هائل وهو في طريقه إلى مكتبه، ما أدى إلى إصابة عدد من حراسه، وأنه وابنه عباد الله الذي كان بجانبه لم يصابا بأذى، سوى حروق طفيفة في الوجه.

كما أعرب عن حزنه الشديد بسبب الخسائر التي لحقت بالمواطنين، مؤكداً أنه “سيستمر في مسيرته والعمل من أجل الشعب مهما تكن الأجواء”.

وبحسب وزارة الصحة، جرح 12 شخصا على الأقل حتى الآن ونقلوا إلى المستشفى من موقع الانفجار، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها بعد عن الانفجار.

ونفت “حركة طالبان” ايى مسؤولية لها عن الهجوم على نائب الرئيس الأفغاني، وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، في تغريدة له عبر حسابه على “تويتر”، أنّ انفجار اليوم لا على علاقة له بمسلحي الحركة.

يذكر أن نائب الرئيس الأفغاني شغل منصب رئيس الاستخبارات، وتحدث مؤخرا عن سياسة بلاده مع باكستان، وتحديداً حول خط ديورندي الحدود المتنازع عليه بين البلدين، كما تحدث عن المصالحة مع “حركة طالبان”، مشدداً على أنها “لن تكون استسلاماً لأي طرف مقابل آخر”.

المزيد : اتفاق تاريخي بين طالبان وواشنطن في قطر .. يضع حدا للحرب في أفغانستان

قد يعجبك ايضا