موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تمديد جلسات الحوار الليبية في المغرب وسط تفاؤل بـ”مزيد من التفاهمات

8
ميدل ايست – الصباحية
اتفقت الوفود الليبية المشاركة في جلسات الحوار مساء الاثنين، على تمديد الحوار الليبية التي انطلقت أول أمس الأحد في مدنية بوزنبقة المغربية لمدة يوم واحد بعد أن كان مقرر انهاؤها مساء الاثنين، على أمل التوصل الى مزيد من التفاهمات.

واتفق وفدا المجلس الأعلى للدولة في ليبيا وبرلمان طبرق، على تمديد جلسات الحوار الليبي، في ظل الأجواء الإيجابية التي سادت الجلسات التي تبحث تثبيت وقف إطلاق النار وكيفية تقاسم السلطة.

وتنعقد جلسات الحوار برعاية مغربية الى الحوار على إعادة تشكيل المجلس الرئاسي وتوحيد الحكومة، وحرص الفرقاء على إبداء رغبة واضحة في التوافق، وكذا توصلهم إلى تفاهمات.

أجواء ايجابية
وقال عضو وفد المجلس الأعلى للدولة الليبي، عبد السلام الصفراوي، أنه تم التفاهات على أساس إنهائها خلال الجلسة الأخيرة من جلسات الحوار، وأضاف أن تمديد جلسات الحوار الليبي سيمكن من فسح المزيد من الوقت أمام الوفدين من أجل الوصول إلى المزيد من التفاهمات وإعلان نجاح مسار محطة بوزنيقة.

وأبدى الصفراوي، في تصريحات صحافية تفاؤله بإمكانية تحقيق ذلك في ظل ما وفره المغرب من أجواء إيجابية، “نأمل أن نتوصل إلى تفاهمات بنهاية اليوم الثاني من جلسات الحوار الليبي ببوزنيقة، أجواء إيجابية سادت الجلسات ونحن متفائلون”.

وأشار إلى أن النقاش تركز كذلك على الانقسام السياسي والمؤسسات الذي تعيشه ليبيا، وكذا على المادة 15 من اتفاق الصخيرات، التي تنص على 7 مؤسسات، مشيراً أن تركيز أعضاء المجلسين على الهيئات الرقابية مرده شعورهم بأن هذا الأمر هو هم كل ليبي وبسببها ساءت الخدمات  في ليبيا واستشرى الفساد، على حد تعبيره.

وتؤكد تصريحات الصفراوي، الذي يقود وفد المجلس الأعلى للدولة الليبي إلى مشاورات بوزنيقة المغربية، الأجواء المتفائلة التي أحاطت بمفاوضات الفرقاء الليبيين منذ اليوم الأول من جلسات الحوار الليبي، التي تعقد غير بعيدة عن مدينة الصخيرات التي احتضنت مفاوضات انتهت بالتوقيع على الاتفاق السياسي في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015.

 

 

قد يعجبك ايضا