موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

انتقادات دولية للأحكام الهزلية الصادرة بحق الضالعين بقتل خاشقجي

15
ميدل ايست – الصباحية

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، إن المحاكمة التي أجرتها السعودية في قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي افتقرت للشفافية، وشابها عوار في تحديد المسؤولية عن الجريمة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة روبرت كولفيل، في إيجاز صحافي في جنيف: “هذه قضية افتقرت للشفافية الملائمة في إجراءات العدالة. أولئك المسؤولون (عن مقتل خاشقجي ) يجب مقاضاتهم وصدور أحكام تتناسب مع حجم الجريمة”، مشيراً في الوقت ذاته إلى معارضة المنظمة الدولية لعقوبة الإعدام.

وأضاف “هناك مشكلة كبيرة تتعلق بالشفافية والمحاسبة في القضية”.

وأعلنت النيابة العامة السعودية، أمس الاثنين، صدور أحكام نهائية بحق المتهمين بقتل خاشقجي، وإغلاق القضية بشقيها العام والخاص. وأصدرت النيابة، في بيان، أحكاما قطعية بحق 8 مدانين في قضية مقتل خاشقجي، لافتةً إلى أن “الحق الخاص بقضية خاشقجي انتهى بالتنازل الشرعي لذوي القتيل”.

حمل هذا الحكم القضائي تراجعاً عن أحكام سابقة قضت بإعدام خمسة من المتهمين بقتل خاشقجي في قنصلية بلده بمدينة إسطنبول في تركيا.

كما جاءت الأحكام النهائية بعدما أعلن أبناء خاشقجي “العفو” عن قتلة والدهم في أيار/مايو الماضي، في خطوة سمحت بتفادي عقوبة الإعدام، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

انتقادات دولية

من جانبها وصفت خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي إغلاق السعودية ملف القضية وسجن خمسة متهمين بالتورط في مقتله لعشرين عاما بدلا من الإعدام بالمهزلة

وقالت جنكيز في تغريدة على توتير : “يعرف الجميع أن القتلة الحقيقيين ليسوا الثمانية الذين أدينوا وسجنوا ولكن من خططوا وقرروا وأصدروا الأوامر لاغتياله بطريقة شنيعة”. وأدى القتل لحملة شجب دولية للسعودية وملفها في مجال حقوق الإنسان وأبطأ عمليات الاستثمار الخارجي. ويرى أنصار ولي العهد أن الوقت قد حان لطي الصفحة التي تعتبر الأكثر جدلا في تاريخ حكم العائلة السعودية.

إلى ذلك علقت صحيفة “وول ستريت جورنال” اليوم الثلاثاء، على إعلان النائب في القضية التي غرست إسفينا بين المملكة والغرب بقولها إن الذين تمت إدانتهم توقعوا تجنب الإعدام بعدما أعلن نجل جمال الأكبر، صلاح خاشقجي، في أيار/مايو عن عفو العائلة عنهم.

من جانبها، قالت الرئاسة التركية، إن الحكم الذي أصدرته المحكمة السعودية لم يحقق توقعات تركيا والمجتمع الدولي، داعيةً السلطات السعودية إلى التعاون في التحقيق الذي تجريه أنقرة.

فخر الدين ألتون، رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، أكد ذلك عبر سلسلة من التغريدات على تويتر، قال فيها إن “الحكم النهائي الصادر عن محكمة سعودية بخصوص إعدام خاشقجي فشل في تحقيق توقعات تركيا والمجتمع الدولي”.

 

قد يعجبك ايضا