موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

السعودية تستعين بشركة إسرائيلية لاختراق هواتف مواطنيها

2
ميدل ايست – الصباحية

كشفت صحيفة “ذا ماركر” الإسرائيلية بأن الحكومة السعودية استعانت أخيراً بخدمات شركة السايبر الإسرائيلية “سيلبرايت” Cellebrite، لاختراق هواتف مواطنين سعوديين، من دون معرفة ومراقبة وزارة الأمن الإسرائيلية.

وبحسب الصحيفة، فإن ممثلاً عن شركة “سيلبرايت” وصل إلى مطار الملك خالد الدولي بالرياض على متن رحلة تجارية من لندن، لاختراق هاتف محمول بحوزة وزارة العدل السعودية، في زيارة تم الاتفاق على تفاصيلها مسبقا.

وأوضحت الصحيفة أن تفاصيل وصول مندوب الشركة الإسرائيلية اتُّفق بشأنها قبل وصوله إلى السعودية، إذ طلبت الشركة أن يستقبله في المطار ممثل رسمي للحكومة السعودية كي يجتاز نقاط المراقبة والتفتيش الحدودية من دون أن يضطر إلى ختم جواز سفره، ولتفادي فحص الأجهزة الإكترونية التي يحملها معه.

وتابعت الصحيفة، ثم ينقل المندوب إلى غرف في فندق لا توجد فيها كاميرات مراقبة حيث جرت عملية اختراق الهاتف المقصود ونسخ ما في ذاكرته من ملفات، ليقفل بعدها المندوب عائداً إلى المطار، ومنه إلى لندن.

وكشف التقرير تفاصيل التعاون بين الحكومة السعودية وشركة سيلبرايت، حيث طلب المدعي العام في الرياض، من المندوب اخترق المندوب هاتفا محمولا من النوع (سامسونغ إس 10)، دون أن يتم معرفة هاتف المالك الأصلي للهاتف.

 

لفتت الصحيفة إلى أن “سيلبرايت” ليست الشركة الإسرائيلية الوحيدة التي تزود حكومة السعودية بهذا النوع من الخدمات أو تنفذ عمليات لاختراق حسابات وهواتف مواطنين سعوديين، لكنها الوحيدة التي تنفذ هذه العمليات بعيداً عن رقابة وزارة الأمن الإسرائيلية.

من جانبها ردت الشركة على ما جاء في التقرير، أن الشركة مصنفة وتقدم خدمات الشرطة والأمن في 150 دولة- إنها توفر تقنيتها للمؤسسات المعتمدة فقط، وتطبق مجموعة من الأدوات التي تملي الطريقة التي يمكن استخدامها بها.

وأضافت أنها تطور تقنياتها بشكل يساعد مؤسسات إنفاذ القانون حول العالم على جمع الأدلة الرقمية وتسريع التحقيقات المعقدة وفقا للقانون.

المزيد : الغارديان: هاتف رئيس أمازون تعرض للاختراق من قبل ولي العهد السعودي في عام 2018

يذكر أن الشركة قدمت خدماتها للسعوديين في الوقت الذي اغتالت فيه مجموعة سعودية الصحافي جمال خاشقجي، ولفتت تلك العملية الأضواء إلى نشاط شركة السايبر والهايتك الإسرائيلية “أن أس أو” NSO التي اتهمها صديق لخاشقجي ومنظمة “سيتيزن لاب” الكندية باختراق هاتف خاشقجي وغيره من السعوديين.

 

قد يعجبك ايضا