وتابعت أنه على الرغم من أن ألمانيا لن تسدد بالكامل الدين الذي نتج عن إجراءات التخفيف المتخذة لمواجهة الضرر الاقتصادي الناجم عن الجائحة حتى 2058، فإن هذه التحفيزات كانت ضرورية، لأنه لم يكن ممكنا السماح بتعثر الاقتصاد كلية في الوقت الراهن.

وقالت ميركل: “يجري إبرام المزيد من العقود المماثلة”. ونجحت ألمانيا في إبقاء معدل الوفاة بمرض كوفيد-19 منخفض نسبيا مقارنة مع بعض الدول الأوروبية الكبيرة الأخرى.

لكن مثلما حدث في معظم أنحاء العالم تشهد زيادة في حالات الإصابة اليومية منذ مطلع يوليو. واستمر ارتفاع عدد حالات الإصابة اليومية بالفيروس في الأسابيع القليلة الماضية.