موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الاتحاد الأوروبي يهدد بفرض عقوبات ضد تركيا بسبب أزمة شرق البحر المتوسط

7
ميدل ايست – الصباحية

هدد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم الجمعة، باتخاذ عقوبات ضد تركيا خلال القمة المقبلة للاتحاد  يوم 24 سبتمبر/ أيلول كطريقة للرد على النزاع في شرق البحر المتوسط مع اليونان.

وقال بوريل في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، عقب انتهاء الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية دول الاتحاد في برلين، لبحث العلاقات بين تركيا والاتحاد على جميع الأصعدة.

وبيّن بوريل أن أحد المواضيع التي نوقشت في الاجتماع غير الرسمي، تصميم الاتحاد على حماية مصالحه بشرقي البحر المتوسط.

كما أعرب عن تضامن دول الاتحاد مع اليونان وقبرص الرومية، مشيراً إلى أن تلك الدول تريد أن تمتنع تركيا عن اتخاذ إجراءات أحادية الجانب.

وأضاف: “نريد إيجاد طريق من أجل علاقة سليمة تكون لمصلحة تركيا والاتحاد، لذلك يجب أن نتبع طريقاً جيداً للدفاع عن مصالحنا المشتركة، مع ترك مساحة حقيقية للحوار”.

وقال بوريل إنّ الإجراءات يمكن أن تشمل الأفراد أو السفن أو استخدام الموانئ الأوروبية، مضيفاً أن الاتحاد الأوروبي سيركز على كل ما يتعلق “بالأنشطة التي نعتبرها غير قانونية”، بحسب ما أوردته وكالة “فرانس برس”.

وتصاعدت حدة التوتر بين تركيا وفرنسا في الأشهر القليلة الماضية مع دعم باريس لليونان، التي تخوض مواجهة مع تركيا بشأن حقوق استغلال مكامن النفط والغاز المحتملة في المنطقة، استنادا إلى مزاعم متضاربة حول امتداد الجرف القاري لكل منهما.

من جانبها جددت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، دعوتها للحوار بين تركيا اليونان فيما يتعلق بالتطورات شرق البحر الأبيض المتوسط، وقالت خلال مؤتمر صحافي الجمعة إن من واجب دول الاتحاد الأوروبي النظر لحقوق وتصريحات اليونان بجدية ودعمها عندما تكون محقة، وفق ما أوردته وكالة “الأناضول”.

بينما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه اتخذ موقفا صارما هذا الصيف فيما يتعلق بأفعال تركيا في شرق البحر المتوسط بغرض وضع خطوط حمراء لأن أنقرة تحترم الأفعال وليس الأقوال.

وأضاف “عندما يتعلق الأمر بالسيادة في منطقة شرق المتوسط، يجب أن تكون أقوالي متسقة مع الأفعال. يمكنني أن أبلغكم أن الأتراك لا يدركون ولا يحترمون سوى ذلك… ما فعلته فرنسا هذا الصيف كان مهما: إنها سياسة تتعلق بوضع خط أحمر، لقد طبقتها في سوريا”.

المزيد / فرنسا تعزز وجوها العسكري في المتوسط وسط تصاعد التوتر بين تركيا واليونان

رد تركي

وردت وزارة الخارجية التركية اليوم الجمعة على تهديد الاتحاد الأوروبي، أن أنقرة تتوقع أن يقوم الاتحاد الأوروبي بدور “الوسيط المحايد” في النزاع، في إشارة إلى عقوبات جديدة محتملة من جانب الاتحاد على تركيا بسبب بحثها عن الغاز في منطقة متنازع عليها مع اليونان.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية حامي أكصوي إن اليونان وإدارة قبرص اليونانية هما الطرفان المسببان للتوتر في شرق المتوسط بتصرفاتهما ومطالبهما المتطرفة التي تنتهك القانون الدولي.

 

وأضاف أن الدعم غير المشروط الذي يحصل عليه هذا الثنائي من الاتحاد الأوروبي بحجة التضامن يزيد من تصعيد التوتر في المنطقة.

وأشار إلى أنه في حين تؤكد تركيا دائما وقوفها في صف الحوار، لجأ الاتحاد للغة العقوبات، وهو أمر لا يساعد في حل المشكلات.

قد يعجبك ايضا