موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تونس : تنديد بالتطبيع الإماراتي خلال مظاهر في قلب العاصمة

24

نظمت عدد من الجمعيات ونشطاء في المجتمع المدني، اليوم السبت 22 أوت/أغسطس 2020، وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي في قلب العاصمة التونسية إدانة للتطبيع الإماراتي مع الكيان الصهيوني. و جاءت الإحتجاجات بعد إعلان الامارات عن التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني في ال 13 من الشهر الجاري عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل الى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ”التاريخي”.

وهتف المشاركون بشعارات مندّدة بالنظام الإماراتي ورفع صور منددة بالتطبيع الإماراتي وبولي العهد محمد بن زايد من بينها “يسقط خونة الإمارات وتحيا فلسطين” و “تسقط صفقة التطبيع الإماراتية مع الكيان الصهيوني… ويسقط المجرم المطبع بن زايد” وأعتبر المشاركون أن التطبيع الإماراتي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وإدراج الكيان الغاصب كـ”كيان طبيعي” في المنطقة، داعيا السلطات الرسمية في تونس إلى اتخاذ موقف حازم ضد التطبيع ومع روح الدستور والثورة التونسية.

وقد ألقت الشابة الناشطة مريم الطرابلسي قصيدة شعرية نددت فيها بخيانة الأنظمة العربية للقضية الفلسطينية في إشارة الى التطبيع الإماراتي. كما صرح أحد المنظمين بأن “القنوات الإعلامية الإماراتية التي تشت في حملات ممنهجة على الثورة التونسية وتريد أن تزعزع الأمن الداخلي وتستعمل في ذلك بعض الأطراف الداخلية هي التي تسوق الآن للاتفاق الإماراتي/ الصهيوني وتعمل على تنفيذ أجندة صهيونية بانهاء القضية الفلسطينية وتقسيم الأمة العربية.

وحمل المشاركين يافطات تندد بخطوة التطبيع الإماراتية التي وصفوها بالجريمة بحق القضية الفلسطينية وأحرار العالم، وحرق المتظاهرين صور ولي عهد أبوظبي الذي وصفوه بالخائن.

وأكد المشاركين أن كل أحرار تونس كان دائما وأبدا في مواجهة المشاريع الصهونية ومواجهة التطبيع، وكل الانظمة العربية التي تهرول نحو انهاء وتصفية القضية الفلسطينية.

وعقب الإعلان أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن حكومته متمسكة بمخطط الضم، رغم أن بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات أشار إلى أن تل أبيب ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة مثل “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، فيما اعتبرته القيادة الفلسطينية عبر بيان، “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”.

 

قد يعجبك ايضا