موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

فرقاء ليبيا يعلنون التوصل إلى وقف اطلاق النار .. وترحيب دولي

14
ميدل ايست – الصباحية

أعلن طرفي النزاع في ليبيا الجمعة التوصل الى وقف اطلاق النار وجميع العمليات القتالية في مختلف جبهات القتال في بلد عانى من الحرب، وسط ترحيب دولي وأممي بقرار بهذا القرار.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائر السراج تعليماته بوقف جميع العمليات القتالية في كل الأراضي الليبية سعيا لاسترجاع السيادة على كامل البلاد وخروج القوات الأجنبية والمرتزقة، وفق ما جاء في تعليمات السراج.

ومن جانبه، دعا رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح إلى وقف شامل لإطلاق النار، مشيرا إلى أن الهدف هو بناء الدولة عبر الانتخابات وإطلاق مصالحة شاملة.

واتفقت حكومة الوفاق المعترف بها دوليا ومجلس نواب طبرق الموالي لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في بيانات منفصلة الجمعة، على الوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات القتالية في عموم البلاد، وجعل منطقتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح، إضافة إلى إعادة تصدير النفط، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس/آذار المقبل.

واشترط بيان حكومة الوفاق ألا يتم التصرف في الإيرادات النفطية، إلا بعد التوصل إلى ترتيبات سياسية جامعة، وفق مخرجات برلين، بما يضمن الشفافية والحوكمة الجيدة بمساعدة البعثة الأممية والمجتمع الدولي.

ويأتي هذا الاتفاق في أعقاب حراك سياسي مكثف بشأن الأزمة الليبية في الآونة الأخيرة، وسط تعبئة عسكرية في مدينتي سرت والجفرة. وكانت حكومة الوفاق دفعت بقواتها قرب سرت لاستعادتها من قوات حفتر، لكنها أشارت إلى أنها ستفسح المجال أيضا للحلول السلمية.

ترحيب دولي 

بدورها رحبت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا  بنقاط التوافق الواردة في بيان كل من رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ورئيس البرلمان المنعقد في طبرق عقيلة صالح، ودعت البعثة للتطبيق العاجل لما جاء في البيانين بشأن فك الحصار عن إنتاج النفط وتصديره.

رحب وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل الجمعة بمعلومات “مهمة وايجابية” بعدما أعلن كل من الطرفين المتنازعين في ليبيا وقفا لإطلاق النار وإجراء انتخابات مقبلة.

وكتب بوريل على تويتر “من الأهمية بمكان أن يلتزم كل الأطراف بما اعلنوه. يستحق جميع الليبيين حلا سياسيا وعودة الى الاستقرار والسلام”.

واعتبرت فرنسا أن إعلان السلطتين المتنازعتين في ليبيا وقفا لإطلاق النار وتنظيم انتخابات “خطوة إيجابية”، مشددة على أن هذه التعهدات “يجب أن تطبق على الارض”.

وأضاف البيان أن “فرنسا تدعو جميع الأطراف إلى التنفيذ الفعلي لوقف الأعمال العدائية والالتزام بنية حسنة بإبرام اتفاق وقف دائم لإطلاق النار، يسمح عبر خطوات متبادلة وموثوق بها ويمكن التحقق منها باستئناف المسار السياسي وإنهاء جميع التدخلات الخارجية في ليبيا”.

 

وأعلن مصدر دبلوماسي بالخارجية الروسية في تصريحات لوكالة “سبوتنيك ” ترحيب موسكو بالبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ومجلس النواب فى طبرق بوقف العمليات القتالية فى كافة الأراضي الليبية.

من جهتها، رحبت الخارجية القطرية بالاتفاق وأعربت في بيان عن أمل قطر في أن تتجاوب كافة الأطراف الليبية مع إعلان وقف إطلاق النار والتعجيل باستكمال العملية السياسية، وفك الحصار عن حقول النفط لتستأنف الإنتاج والتصدير.

كما عبرت الخارجية عن تطلع الدوحة إلى أن يسهم هذا الإعلان بدعم جهود الحل السياسي في ليبيا وإعادة بناء الدولة بما يحفظ حقوق الشعب الليبي وسيادة القانون، مجددة دعم قطر لاتفاق الصخيرات، وداعية كافة الليبيين لإعلاء المصلحة الوطنية والتمسك بالحوار للتوصل إلى التسوية السياسية الشاملة.

من جانبه، رحب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بوقف النار ووصفه بأنه خطوة مهمة على طريق تحقيق التسوية السياسية وطموحات الشعب الليبي في استعادة الاستقرار.

قد يعجبك ايضا