موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الخارجية السودانية تعفي المتحدث باسمها بعد حديثه عن التطبيع

7
ميدل ايست – الصباحية

أعفت وزارة الخارجية السودانية، الأربعاء، المتحدث الرسمي باسمها، حيدر بدوي، وذلك بعد ساعات فقط من تصريحات له لقناة إماراتية، تحدث فيها عن تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب، الأمر الذي أثار خلافاً كبيراً داخل الوزارة. 

وأكد حيدر بدوي أنه قد تم إعفاؤه من منصبه بسبب تصريحاته عن التطبيع، وقد وجه قبل اقالته رسالة لرئيس المجلس السيادي عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، قبل إعفائه من منصبه: “احترموا شعبكم واكشفوا له ما يدور في الخفاء بشأن العلاقة مع إسرائيل”.

وكان حيدر بدوي قال في تصريحات يوم أمس إن الاتصالات قائمة بين السودان وإسرائيل من أجل تطبيع العلاقات، وأشاد بالاتفاق الأخير الذي أُعلن بين الإمارات وإسرائيل، ووصفه بـ”الخطوة الشجاعة والجريئة”.

وقال في تصريحات لـ”سكاي نيوز عربية“، الثلاثاء إنه لا توجد أسباب حقيقية لاستمرار العداء بين السودان وإسرائيل، مشيراً: “لا ننفي وجود اتصالات” بين البلدين. 

كذلك اعتبر بدوي أن “السودان وإسرائيل سيجنيان فوائد وثماراً من عقد اتفاق سلام”، على حد تعبيره، وأضاف أن الخارجية السودانية تتطلع لقيادة الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي، من أجل توقيع اتفاق سلام، مشيداً في ذات الوقت باتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وتل أبيب.

وقال أيضا “نحن لسنا أول دولة تطبع مع إسرائيل وعلاقتنا مع اليهود قديمة منذ عهد موسى عليه السلام، وسنناقش التطبيع مع إسرائيل في دهاليز السلطة بالخرطوم، ولسنا تبعا لغيرنا” وتابع “تطبيعنا مع إسرائيل سيكون مختلفا ومن نوع فريد ولا يشبه الدول الأخرى”.

وأضاف “إسرائيل ستستفيد من السودان، ونحن سنستفيد منها ويجب التعامل بندية، إسرائيل ستستفيد منا فائدة عظيمة”.

بدورها  قالت وزارة الخارجية السودانية، إنها “تلقت بدهشة” تصريحات بدوي حول التطبيع مع إسرائيل، كما أكدت أنها “وجدت هذه التصريحات وضعاً ملتبساً يحتاج للتوضيح”.

و أصدرت بياناً قالت فيه إن “أمر العلاقات مع إسرائيل لم تتم مناقشته في وزارة الخارجية بأي شكل كان”، كما أضاف: “لم يتم تكليف السفير حيدر بدوي بالإدلاء بأي تصريحات بهذا الشأن”.

 

 

قد يعجبك ايضا