موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تونس: وقفة منددة باتفاقية التطبيع الإماراتية الإسرائيلية (فيديو)

15
ميدل ايست – الصباحية

نظم عشرات التونسيين، في العاصمة التونسية، اليوم الثلاثاء، مظاهرة احتجاجية أمام مقر السفارة الإماراتية، للتنديد بخطوة الإمارات العربية المتحدة اعلان التطبيع مع إسرائيل والتي تمت برعاية أمريكية الخميس الماضي .

وحمل المشاركين يافطات تندد بخطوة التطبيع الإماراتية التي وصفوها بالجريمة بحق القضية الفلسطينية وأحرار العالم، وحرق المتظاهرين صور ولي عهد أبوظبي الذي وصفوه بالخائن.

وأكد المشاركين أن كل أحرار تونس كان دائما وأبدا في مواجهة المشاريع الصهونية ومواجهة التطبيع، وكل الانظمة العربية التي تهرول نحو انهاء وتصفية القضية الفلسطينية.

وقال احد المتحدثين إن الهدف ليس فقط فلسطين بل إن الأطماع الصهيونية هي تجاه كل الوطن العربي، لتخسير كل مقدراته لخدمة المشروع الصهويني، وهي مرحلة جديدة في الصراع مع الاحتلال الصهيوني.

وأكد أن الشعوب العربية المغلوب على أمرها لن تقف في صف هؤلاء الخونة من الحكام والمطبعين، فهي شعوب حية وسوف تقاومهم كما تقاوم الصهيونية المغتصبة، فمصير هؤلاء الخونة الى مزبلة التاريخ ولن يبقى في تاريخ هذه الأمة إلا شرفائها وأحرارها.

ودعا الى وحدة الشعوب العربية ودعم خيار المقاومة في مواجهة المشاريع الصهيونية ومقاومة الأنظمة الخائنة التي تبيع مقدرات الأمة خدمة لليهود.

وقال متحدث أخر إن هذه الوقفة تأتي لتأكيد الرفض التونسي على اتفاقية العار وجريمة التطبيع التي ارتكبها ولي عهد أبوظبي بحق القضية الفلسطينية، والتأكيد على اعتبار التطبيع جريمة خيانة كبرى.

تونسيون يخرجون في تظاهرات للتنديد باتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي

 

وقوبلت الخطوة الإماراتية برفض شعبي عربي واسع، وبتنديد فلسطيني من الشارع والفصائل والقيادة، التي عدته “خيانة من الإمارات للقدس و(المسجد) الأقصى والقضية الفلسطينية”.

وقفة احتجاجية تنديدا باعلان دولة الإمارات تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني

Posted by Mosaïque FM on Tuesday, August 18, 2020

كما أعلن 20 ناشطاً إماراتياً، في بيان الإثنين، رفضهم تطبيع العلاقات بين أبوظبي وتل أبيب، مشددين على أنه يخالف دستور الإمارات، ويمثل “اعترافاً بحق إسرائيل في الأرض (المحتلة)”.

وأعلن لرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الخميس الماضي، التوصل للاتفاق بين إسرائيل والإمارات لتطبيع العلاقات بين البلدين، بموجبه على تعليق ضمها المزمع لمناطق في الضفة الغربية المحتلة.

وقال البيان المشترك إن وفدين من إسرائيل والإمارات سيلتقيان في الأسابيع المقبلة لتوقيع اتفاقيات بشأن الاستثمار والسياحة والرحلات المباشرة والأمن والاتصالات وقضايا أخرى.

وقالت الإمارات في يوليو/تموز إن شركتين خاصتين من الإمارات وشركتين إسرائيليتين ستعملان معًا في مشاريع طبية، بما في ذلك مشاريع لمكافحة فيروس كورونا.

وحظي الاعلان عن تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل بترحيب وسط المجتمع الدولي، بينما قوبل بمعارضة من الفلسطينيين وإيران وتركيا.

 

 

 

قد يعجبك ايضا