موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

نتنياهو : رحلات جوية مباشرة من تل أبيب إلى أبوظبي عبر الأجواء السعودية

10
ميدل ايست – الصباحية

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الإثنين،  إن تل أبيب تستعد لتسيير رحلات جوية إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، من خلال الأجواء السعودية، في حين ذكرت صحيفة عبرية أن خلافات أخرت إرسال وفد إسرائيلي إلى الإمارات للترتيب لاتفاقية التطبيع. 

وكتب نتنياهو على حسابه على موقع توتير قائلا :  إن إسرائيل تعمل حاليًا على تنظيم رحلات جوية مباشرة، ستربط إسرائيل بدولة الإمارات العربية المتحدة، وستمر في طريقها عبر الأجواء السعودية.

وأضاف  “إنني أزف لكم بشرى أننا نعمل حاليًا على تنظيم رحلات جوية مباشرة، ستربط (المدينة الإسرائيلية) تل أبيب، بدبي وبأبو ظبي، وتمر في طريقها عبر الأجواء السعودية”.

 

وأشار إلى أن الرحلات “ستكون قصيرة للغاية كونها لا تستغرق سوى 3 ساعات تقريبًا، مثل الرحلة إلى روما مثلاً، لكنها ستغيّر وجه الطيران الإسرائيلي والاقتصاد الإسرائيلي، من خلال إضافة حجم هائل من النشاط السياحي بكلا الاتجاهين، وحجم هائل من الاستثمارات”.

وتابع “إن مواطني الإمارات، معنيون جدًا بالقيام باستثمارات ضخمة في إسرائيل في مجال التكنولوجيا، إذ يقع هناك بعض أكبر مراكز التجارة الحرة وأكثرها كفاءة في العالم، مما سيحقق فائدة كبيرة جدًا للمستهلك الإسرائيلي ويُعتبر ببساطة عاملاً محفزًا للاقتصاد الإسرائيلي والذي سيفيد أي مواطن”.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، أن شركات سياحية إسرائيلية تلقت اتصالات من نظيرتها إماراتية، أبدت الأخيرة خلالها استعدادها لاستقبال السياح الإسرائيليين في أبوظبي ودبي.

كانت أبو ظبي قد بدأت بالفعل تستقبل الإسرائيليين بعد 48 ساعة من إعلان اتفاق التطبيع مع تل أبيب، حيث ظهر مراسلان إسرائيليان للمرة الأولى علناً، السبت 15 أغسطس/آب 2020، وهما يبثان تقارير إعلامية من أمام برج خليفة في مدينة دبي الإماراتية. 

لم يصدر أي تعليق رسمي سعودي على تصريحات نتنياهو حول عبور الطائرات الإسرائيلية من أجواء السعودية حتى كتابة الخبر

وجاءت جولة نتنياهو استعدادا لإعادة تسيير رحلات جوية بين إسرائيل وعدد من الدول في العالم بعد توقف لأشهر، بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقال نتنياهو: “أجريت للتو جولة سريعة في المطار، تمهيدًا لافتتاح الرحلات الجوية من جديد، حيث وقفت خلالها على الترتيبات الأمنية والصحية”.

قد يعجبك ايضا