موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

غضب رسمي وشعبي تركي من تصريحات جو بايدين بشأن الإطاحة بأردوغان

11
ميدل ايست – الصباحية

فجّرت تصريحات مرشح الرئاسة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي جو بايدن التي لوح فيها بنيته دعم المعارضة التركية للإطاحة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان من الحكم، موجة عارمة من الغضب في صفوف عامة الشعب التركي من كافة توجهاته السياسية، وتوحدت الحكومة والحزب الحاكم وكافة أحزاب المعارضة على اختلاف توجهاتها في رفض وإدانة هذه التصريحات بأقسى العبارات.

جدد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إدانة أنقرة لتصريحات المرشح للرئاسة الأمريكية جو بايدن بشأن دعم المعارضة التركية، مؤكدا أن “الأمة التركية وحدها” تغير قيادة البلاد.

وقال تشاووش أوغلو لوكالة “الأناضول” في أعقاب لقائه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في جمهورية دومينيكان اليوم الأحد، إن تركيا “ترفض بشدة” تصريحات بايدن حول دعم معارضي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات التركية عام 2023، مضيفا أن تغيير الرئيس طيب رجب أردوغان والحكومة التركية بيد الأمة التركية.

ووصف تشاووش أوغلو تصريحات بايدن بأنها “جاهلة”، مؤكدا أن “الشعب التركي هو الوحيد صاحب القرار في تغيير قيادة البلاد، وليس الولايات المتحدة”.

وكانت الرئاسة التركية قد دانت تصريحات جو بايدن أمس السبت، متهمة بايدن بالتدخل في الشؤون الداخلية لتركيا.

وقال رئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية فخر الدين ألطون، وصف تصريحات بايدن بأنها “غير مسؤولة”، مشدداً على أن بلاده “لن تسمح بتعكير الأجواء الديمقراطية في تركيا”،

وأن هذه التصريحات لا تنسجم مع روح الديمقراطية والعلاقات التركية الأمريكية وتأتي في “باب المكاسب السياسية في الرأي العام الأمريكي”، مؤكداً على أن “تركيا ليست أداة للألاعيب السياسية”، وقال: “ليس بإمكان أحد التعدي على إرادتنا الوطنية وديمقراطيتنا، ولا يمكن التشكيك بشرعية رئيسنا المنتخب بأصوات شعبنا. 

من جهته، رد إبراهيم قالن الناطق باسم الرئاسة التركية على بايدن عبر تويتر، وكتب: “تصريح بايدن يظهر الجهل والتكبر والوجه المتقلب له، الأيام التي كانت تركيا تتلقى فيها أوامر من الخارج باتت من الماضي، ولكن إذا كنتم تعتقدون أنه بإمكانكم المحاولة، تفضل، ولكن ستدفع الثمن”.

وقد جاء ذلك ردا على التصريحات الصحفية لبايدن التي أدلى بها لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في ديسمبر الماضي، والتي ظهرت مؤخرا في مقطع فيديو يقول فيه إنه “قلق للغاية” من نهج أردوغان تجاه الأكراد في تركيا وتعاونه العسكري مع روسيا والوصول إلى القواعد الجوية الأمريكية في تركيا”.

ودعا بايدن لدعم معارضي أردوغان لإلحاق الهزيمة به.

تصريحاته يشير بايدن إلى نيته اتباع نهج جديد في السياسة اتجاه تركيا وأردوغان الذي وصفه بـ”المستبد”، ملوحاً بنيته دعم أحزاب المعارضة التركية للإطاحة بأردوغان، لافتاً إلى أن بلاده دعمت فوز مرشح المعارضة في انتخابات بلدية إسطنبول، منتقداً سياسات تركيا اتجاه الأكراد وفي سوريا وشرق المتوسط والتعاون التركي مع روسيا والخشية على مصير القواعد العسكرية الأمريكية في تركيا. 

وقال بايدن: “ما أعتقد أنه يجب علينا فعله هو اتباع منهجية مختلفة جدا معه (أردوغان) الآن، بأن نجعل الأمر واضحا أننا ندعم قيادة المعارضة”، مضيفاً: “على واشنطن أن تشجع قادة المعارضة التركية ليكونوا قادرين على التغلب على أردوغان وهزيمته. ليس من خلال انقلاب بل من خلال العملية الانتخابية”، وهي التصريحات التي اعتبرت بمثابة “تدخل سافر” في الحياة السياسية الداخلية في تركيا.

قد يعجبك ايضا