موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

كتاب وفنانون عرب يقاطعون الإمارات بعد تطبيع علاقاتها مع إسرائيل

21
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت مجموعة من الكتاب والفنانين العرب والفلسطينيين إنهم سيقاطعون أي فعاليات مرتبطة بالإمارات العربية المتحدة بعد موافقتها على إقامة علاقات تطبيع مع إسرائيل.

ومن بين الكتاب والفنانين المشاركين في حملة المقاطعة، الشاعر الفلسطيني أحمد أبو سليم الذي سحب روايته من التنافس على الجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة في الأوساط العربية باسم “بوكر العربية”، حسب وكالة “وفا” الفلسطينية للأنباء.

ودعا أبو سليم المثقفين العرب إلى مقاطعة النشاطات الثقافية في الإمارات، وتشكيل حملة مقاطعة لمختلف الأنشطة والفعاليات الإماراتية، بعد هذه الخطوة المخالفة للاجتماع العربي.

كما أعلنت الكاتبة المغربية الزهراء رميج سحب روايتها “قاعة الانتظار” من التنافس على جائزة الشيخ زايد.

وقال الكتاب إنهم يعبرون بخطوتهم عن التضامن مع الشعب الفلسطيني، ودعوا الكتاب والفنانين الآخرين إلى أن يحذوا حذوهم.

ومن بين المقاطعين أيضا المصور الفلسطيني محمد بدارنه الذي أعلن انسحابه من المشاركة في معرض “وجهة نظر 8” الذي من المقرر إقامته يوم 29 أغسطس/آب في الإمارات.

وأعلن الروائي المغربي أبو يوسف طه كذلك الانسحاب من التنافس على جائزة الشيخ زايد.

وأعلنت القيادة  الفلسطينية عن رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأمريكي، الإسرائيلي، الإماراتي، المفاجئ، حول تطبيع كامل للعلاقات بين دولة الاحتلال والإمارات، مقابل تعليق مؤقت لمخطط ضم الأراضي الفلسطينية وبسط السيادة الإسرائيلية عليها.

أكدت رفضها لما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة باعتباره خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية، واعترافا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتطالبها بالتراجع الفوري عن هذا الإعلان المشين.

المزيد : القيادة الفلسطينية ترفض اتفاق لإمارات اسرائيل وتعتبره خيانة للقدس
وكان محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي قد أعلن أن الإمارات العربية المتحدة وافقت على وضع خريطة طريق لإعادة العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل.

وافادت التقارير أن إسرائيل وافقت في المقابل على تجميد خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، بموجب اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل، الأول من نوعه بين إسرائيل ودولة خليجية.

وقد أثارت الخطة ردود فعل متباية في المنطقة، فبينما اعتبرها الفلسطينيون “خيانة”، رحبت كل من مصر والأردن والبحرين بالاتفاقية، واعتبرتها خطوة نحو تحقيق السلام في المنطقة.

 

قد يعجبك ايضا