موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

وفاة عصام العريان القيادي ب “الإخوان” في محبسه في مصر

8
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت مصادر أمنية مصرية اليوم الخميس عن وفاة القيادي بجماعة الإخوان المسلمين عصام العريان بعد تعرضه لأزمة قلبية في سجن العقرب سيئ السمعة في القاهرة عن عمر ناهز 66 عاما.

وقال عبدالمنعم عبدالمقصود، محامي قيادات الإخوان أن السلطات الأمنية أبلغته بوفاة (القيادي بالجماعة المحبوس) عصام العريان ولا معرفة بالأسباب حتى الآن”.
وتابع عبدالمقصود: “لا أعرف ما إذا كان العريان توفى داخل السجن أم المستشفي ، أبلغت أسرته بوفاته، وبدأت إجراءات ما بعد الوفاة”. دون تفاصيل أكثر.
فيما قالت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة “المصري اليوم” الخاصة، إن وفاة العريان “طبيعية إثر أزمة قلبية مفاجئة”.

ووفقا لعبد المقصود فإنه وأسرة العريان لم يتمكنا من رؤيته منذ نحو ستة أشهر، بعدما عطلت السلطات الزيارات للسجون بدعوى إجراء احترازي لمكافحة فيروس كورونا.

وكان الدكتور العريان قد اشتكى، في جلسات محاكمة سابقة، من منعه من العلاج وتعرضه للإهمال الطبي.

كما قال القيادي الراحل في تصريحات سابقة إنه أصيب بفيروس الكبد الوبائي “سي” داخل السجن، وإن جهاز الأمن الوطني اعترض على علاجه.

وكان قد اعتقل بعد انقلاب عام 2013 الذي قاده وزير الدفاع (آنذاك ) عبد الفتاح السيسي وأطاح بالرئيس الراحل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا في مصر.

وحكم على العريان بعدة أحكام بالسجن المؤبد (25 عاما) في السنوات التي أعقبت الانقلاب على الرئيس الراحل، من بينها قضية اقتحام الحدود الشرقية، وأحداث قليوب، وقضية أحداث البحر الأعظم.

وتولى عصام العريان عدة مناصب قيادية في الجماعة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه عقب الإطاحة بحكم الرئيس الراحل محمد مرسي صيف 2013.
كما حكم على العريان بعدة أحكام بالسجن المؤبد (25 عاما)، أبرزها قضايا اقتحام الحدود الشرقية، وأحداث قليوب، وأحداث البحر الأعظم.

الاخوان : تم قتله بشكل متعمد
ونعي المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين إلى الشعب المصري وإلى جموع الإخوان المسلمين، الدكتور عصام العريان، القيادي البارز بالحركة الإسلامية بمصر، والمسؤول السابق للقسم السياسي بالجماعة، ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة.
وأشار البيان أن الدكتور عصام العريان كان رمز من رموز العمل الإسلامي والوطني، ولقد قدم في مسيرته الكثير من التضحيات وبذل الكثير من الجهد في مواقع مختلفة بين العمل البرلماني والنقابي والخدمي والأهلي لخدمة الأمة بأسرها، ولقد كان قدوة في الإيمان بالعمل المشترك وتجميع الجهود والتواصل مع الجميع.
ويؤكد المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين أن وفاة الدكتور عصام العريان، هي حالة قتل عمد نتيجة للظروف الغير آدمية لحبسة بسجن “العقرب”، وحرمانه من حقه في العلاج، لذا فإن الإخوان المسلمون تحمل سلطات الانقلاب العسكري المسؤولية السياسية والجنائية في قتل الدكتور عصام العريان.
قد يعجبك ايضا